أخبار أخرى

ولاية أمريكية تستأنف تنفيذ أحكام الإعدام بعد ايقافها لسنوات

آدار برس

أعلنت ولاية “أركنساس” الأمريكية، بأنها تستعد لاستئناف تنفيذ عقوبة الإعدام لأول مرة منذ العام 2005، بعد حسم جدل قانوني حول استخدام الحقن المميتة في تنفيذ الأحكام، مشيرة إلى حصولها على جرعات كافية من حقنة مميتة، لتنفيذ حكم الإعدام بــ /8/ سجناء في نيسان/أبريل المقبل.

وقال “سولومون غريفز”، المتحدث باسم الإدارة العامّة للسجون والإصلاح، في الولاية، إنّ: “أركنساس لديها كمية كافية من “كلوريد البوتاسيوم”، الذي ستستخدمه لتنفيذ /8/ عمليات إعدام، من المقرر أن تجري على مدى /10/ أيام، خلال نيسان المقبل”، ولم يوضح الجرائم، التي ارتكبها السجناء، غير أن عقوبة الإعدام غالباً ماتخص جرائم القتل.

وأضاف أنّهُ: “تم الحصول على العقّار الجديد في /8/ آذار الجاري، وتنتهي صلاحيته في آب من العام 2018″، دون أن يشير إلى الجهة المزودة لذلك العقار، مبرراً أن قوانين ولاية “أركنساس” تحافظ على سرية المصدر، الذي تتلقى منه الحقن المميتة.

ومنذ العام 2005، لم تنفذ الولاية أحكام الإعدام بحق أي من نزلائها السجناء، وسط جدل قانوني حول شرعية استخدام الحقن المميتة، لتنفيذ أحكام الإعدام بدلاً من الكرسي الكهربائي.

وتستخدم ولاية “أركنساس” /3/ عقاقير مميتة، في بروتوكول الإعدامات لديها، إلا أنّ مخزونها من “كلوريد البوتاسيوم” انتهت صلاحيته في كانون الثاني الماضي.

وقالت المحكمة الأمريكية العليا خلال شباط الماضي، إنّها لن تراجع قانون الحقن المميتة لولاية “أركنساس”، الذي مهّد الطريق لاستئناف عمليات الإعدام فيها.

وتحتل الولايات المتحدة المرتبة الخامسة، بين الدول التي تنفذ أحكام الإعدام حول العالم، وتستخدم الحقنة المميتة كأسلوب مفضل للإعدام، في /35/ ولاية أمريكية، حيث أُعدم، حتى تشرين الأول 2008، ما لا يقل عن /956/ شخصاً بهذه الطريقة، منذ إعادة فرض عقوبة الإعدام في 1976.

 

المصدر: NRT

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى