أخبار

“صالح مسلم” يوضح موقفه من الضربة الأمريكية ويكشف سبب فشل “جنيف”

آدار برس

قال “صالح مسلم” رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD)، أنّ على الولايات المتحدة مُحاسبة كافة القوات التي تستخدم الأسلحة الكيماوية في سوريا، مُبدياً أمله في أن تسهم هذه الضربة في تسهيل الوصول إلى حل سياسي في سوريا.

وقال “مسلم” في لقاء مع إذاعة “صوت أمريكا”، يوم أمس الجمعة، إنّه ينبغي على “واشنطن” والقوى العظمى أن تقوم بمحاسبة كافة الأطراف التي تمتلك الأسلحة الكيماوية في سوريا، بما فيها الفصائل الإسلامية المعارضة.

وقال “مسلم” إنّ: “هذه الجماعات استخدمت الكيماوي ضد المدنيين في حي شيخ مقصود بمدينة حلب، كما استخدم من قبلهم في الرقة ومناطق أخرى ضد الكُرد، وينبغي تجريد هذه الجماعات من هذا السلاح المحرم دولياً”.

وكانت القوات الأمريكية قد قصفت مطار “الشعيرات” العسكري السوري بصواريخ “توماهوك”، فجر أمس الجمعة، ردّاً على هجوم كيماوي، قيل أنّ القوات السورية نفذته على حي في مدينة “خان شيخون” بمحافظة “إدلب”، يوم الثلاثاء الماضي، أسفر عن وقوع نحو /500/ من الضحايا بينهم عدد من الأطفال.

ويرى “مسلم” أنه من المبكر الآن الحكم على إيجابية الضربة الأمريكية أو سلبيتها، لافتاً إلى ضرورة انتظار النتائج، فيما أبدى أمله في أن تسهم الضربة الأمريكية في إقناع بعض الأطراف السورية بأن الحل العسكري ليس مجدياً، ولن يولد سوى الخراب والمزيد من الدمار، مُجدّداً إعلانه بأن أحد أسباب فشل محادثات “جنيف، وأستانة” هو غياب قوات سوريا الديمقراطية عنها، والتي يشكل حزب الاتحاد الديمقراطي جزءاً منها.

وقال “مسلم” إنّ: “استمرار أمريكا بالضربات العسكرية على سوريا سيوسع نطاق الحرب، ولكن مثل هذه الضربات قد تسهم في وضع حد للتدخل التركي في سوريا.. أعتقد أن الحرب على تنظيم “داعش” ومن لف لفه من التنظيمات الإرهابية سيستمر ويتوسع لأن الإرهاب لم يعد يشكل خطراً على الشرق الأوسط فقط، بل حتى في أوروبا، وعلى كافة القوى الراغبة في الحفاظ على القيم البشرية ان تتكاتف في سبيل دحر الارهاب”.

ويسيطر حزب الاتحاد الديمقراطي وجناحه العسكري وحدات حماية الشعب (YPG) التي تشكل العمود الفقري لقوات سوريا الديمُقرطية على مساحات شاسعة من المناطق الكُردية وشمال سوريا، وتقود حملة لتحرير مدينة “الرقة” بدعم أمريكي منذ أشهر.

 

 
المصدر: K24

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى