آدار برس

وصفت الرئيسةُ المشتركة لمجلس الرقة المدني “ليلى مصطفى” تشكيل المجلس بالـ «خطوة التاريخية»، مؤكدةً أن جميع مكوّنات “الرقة” من عرب وكرد وتركمان ستشارك في إدارة المدينة وريفها، بعد تحريرها من مسلّحي تنظيم “داعش” الإرهابي.

وقالت “ليلى مصطفى” التي اُنتخبت، يوم أمس الثلاثاء، كرئيسة مشتركة للمجلس، في تصريحٍ نشرته وكالة “ANHA” الكُردية، إن: «أهالي الرقة لديهم إرادة قوية ستمكنهم من إدارة شؤونهم» مضيفةً: «نعاهدُ أن نديرها بطريقة تنظيمية».

وأوضحت الرئيسةُ المشتركة أن المجلس «سيدير الرقة من جميع النواحي الحياتية»، وقالت: «لقد شُكّلت لجان يقع على عاتقها القيام بأعمال المجلس. ونشاطنا الآن يتركز على القرى المحررة، وسنقوم بنفس الشيء عندما تتحرر المدينة».

كما أشادت “ليلى مصطفى” بدور قوات سوريا الديمقراطيّة التي تمكّنت من تحرير أجزاءٍ كبيرة من ريف المدينة من تنظيم “داعش”، لافتةً إلى أن هذه القوات «ستسلّم إدارة الرقة للمجلس المدني»، وهو ما أكده أيضاً الناطقُ الرسمي باسم قوات سورية الديمقراطية، العقيد “طلال سلو” في تصريحٍ له يوم أمس.   

 

تحرير: ع. أحمد

1 تعليق

ترك الرد