أخبار

“جيهان شيخ أحمد” تنفي إبرام أي اتفاق بين قوات سوريا الديمقراطية وداعش بشأن الانسحاب من الطبقة وسد الفرات

آدار برس

نفت الناطقة الرسميّة باسم غرفة عمليات غضب الفرات “جيهان شيخ أحمد”،  أن يكون هناك اتفاقاً بين قوات سوريا الديمقراطية وتنظيم “داعش” الإرهابي، بإخلاء الأخير مقرّاته ونقاطه في مدينة “الطبقة” بريف “الرقة” المعقل الرئيسي للتنظيم في سوريا.

وكانت وسائل إعلاميّة قد نشرت مؤخراً أن اتفاقاً أُبرم بين قوات سوريا الديمقراطيّة المدعومة أميركياً وتنظيم “داعش” الإرهابي، بموجبه ينسحب التنظيم من مدينة “الطبقة” وسد الفرات، بريف الرقة.

وقالت “جيهان شيخ أحمد” في تصريحٍ صُحفيٍّ، إن: «كل الادعاءات والأخبار المتداولة عن إخلاء مرتزقة داعش لنقاطها في السد والطبقة أو الاستسلام من خلال اتفاق بين داعش وقوات سورية الديمقراطية، لا صحة لها، ولا يوجد شيء من هذا القبيل».

وأضافت: «نود الإشارة إلى أن الاشتباكات وصلت إلى أعلى المستويات، خاصة وأن داعش بعد أن ضاق به الخناق يريد كسر الحصار المميت الذي يعيشه، من خلال محاولات فاشلة له في عدة جبهات(الرقة والطبقة والشدادي)، وجميع محاولاته باءت بالفاشل».

وتابعت “شيخ أحمد” إن: «الاشتباكات مستمرة، وقواتنا بإصرار ومعنويات عالية تتقدم وتحقق الانتصارات» مؤكدةً أن :«داعش يعيش فترة السكرات، وعليه فإنه يهاجم بشراسة كردة فعل حتى طيل عمره».

وقالت الناطقة الرسميّة باسم غرفة عمليات غضب الفرات: «نؤكد مرة أخرى أن هدفنا واضح، وهو محاربة داعش الإرهابي والقضاء عليه أينما كان قضاءً نهائياً وتخليص الانسانية من شره».

 

تحرير: ع. أحمد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى