أخبار

هل تنازل الاتحاد الديمقراطي عن الفدرالية خلال اللقاء التشاوري بالقاهرة؟.. “دارا مصطفى” يجيب لـ آدار برس

آدار برس- خاص

قالَ عضو الهيئة الإعلامية لحزب الاتحاد الديمقراطي في أوروبا “دارا مصطفى”، إن الفدرالية مطلبٌ شعبي عام في شمال سوريا، وإنهم في الحزب لا يمكنهم التنازل عن هذا المطلب أو تجاوزه، مؤكداً أن قرار الاستمرار بالمطالبة بالفيدرالية أو إلغاءها لا يعود إلى الاتحاد الديمقراطي وحده، وإنما إلى سكان شمال سورية وممثلهم مجلس سورية الديمقراطية.

جاءَ ذلك في تصريحٍ خاص لـ آدار برس، أدلى به “مصطفى”، تعليقاً على الاتهامات التي وجّهت إليهم بتنازلهم عن مطلب الفدرالية خلال اللقاء التشاوري الذي جمع قوى سورية معارضة في العاصمة المصرية “القاهرة”.

وقالَ “مصطفى”: «بالنسبة لقرار الفيدرالية في شمال سورية، فقد تم إعلانه من قبل مجلس سورية الديمقراطي الذي يضم مجموعة واسعة من ممثلي الأحزاب والقوى السياسية وممثلي المكونات السورية المختلفة في شمال سورية (عرب، كرد، تركمان، آشوريين، سريان، المرأة، الشباب، المسلمين، المسيحيين والايزيديين)، أي أن هذا المجلس يمثل غالبية سكان شمال سورية بمختلف توجهاتهم وتكويناتهم، كما اتخذ قرار الفيدرالية أيضاً داخل مؤتمر أوربا لحزب الاتحاد الديمقراطي بأغلبية أصوات ممثلي منظمات الحزب، وحمل المؤتمر حينها شعار: نحو سورية حرة وديمقراطية وفيدرالية».

وأضاف: «لهذا لا يمكننا كحزب الاتحاد الديمقراطي التنازل أو تجاوز الفيدرالية باعتبارها مطلباً شعبياً عاماً لسكان شمال سورية ومطلباً لرفاق حزبنا».

وقال: «ما ورد في بيان اللقاء التشاوري حول وحدة سورية، فنحن مازلنا نؤكد أننا سنبقى جزءاً من سورية، والانفصال ليس وارداً أبداً في أي أجندات على المدى القريب أو البعيد، بل نرى أن الفيدرالية وأخوة الشعوب هي الحل الأمثل لحل الأزمة السورية، وهذا ما أثبتته ست سنوات من الحرب الأهلية المندلعة في البلاد».

وأكدَ عضو الهيئة الإعلامية لحزب الاتحاد الديمقراطي، أن «قرار الاستمرار بالمطالبة بالفيدرالية أو إلغاء هذا المطلب، ليس بيد حزبنا وحده، بل بيد سكان شمال سورية وممثلهم مجلس سورية الديمقراطي».

وأضاف: «بهذا، فإن قرارات اللقاء التشاوري ليس ملزماً لسكان شمال سورية الذين سيقررون هم وحدهم حسب رؤيتهم ومصالحهم ضرورة الاستمرار بالفيدرالية أو التنازل عنها تلبية لمصلحة أعلى».

 

آدار برس- سلام أحمد

تحرير: ع. أحمد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى