أخبار

لغويون كُرد يجتمعون في “عفرين” لبحث إشكاليات قواعدية في اللغة الكُردية

آدار برس- عفرين

اجتمع، أمس السبت، نحو 20 لغوياً كردياً في مدينة “عفرين” للتباحث في معضلات اللغة الكردية والاختلافات الموجودة في بعض قواعدها، وذلك بدعوة من مؤسسة حماية وتعليم اللغة الكردية، في مركز حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا – يكيتي.

وحضر الاجتماع، لغويون معروفون كالدكتور “محمد عبدو علي”،”مروان بركات”،”محمد طوبال” وعدد من أعضاء بعض المؤسسات العلمية كجامعة عفرين – قسم اللغة الكردية واتحاد المثقفين في عفرين.

وحول الاجتماع وأسبابه ومخرجاته، صرّح “مروان بركات” لـ آدار برس، قائلاً: «إننا كمؤسسة تعليم وحماية اللغة الكردية، اجتمعنا نهاية العام الماضي ووقفنا على بعض أمور اللغة الكردية وتباحثنا بما أن اللغة الكردية باتت تدرس اليوم في المدارس، وباتت الحاجة إلى حماية اللغة أكثر إلحاحاً، وذلك عبر الاجتماع بشكل دوري كل شهر تقريباً ومعالجة أحد قضايا ومشاكل اللغة الكردية، عبر تحضير مواضيع من قبل اختصاصين في اللغة الكردية».

وأضاف “بركات”: «اليوم كان أول نقاشاتنا مع موضوع تسمية الأبجدية الكردية ولفظ الحرف الكردي فيها، حيث يوجد الكثير من التلفظات، حيث يقول البعض (الفا بيه) والبعض يقول (آي بيه جيه)، وعليه أعدناها إلى مصدرها وهو يوناني واتفقنا أنه لو كان مصدرها كُردياً فهو الأفضل، وهو الحرف الكردي الأول  a والثاني b وبذلك اتفقنا أن (آىبيه) هو الخيار الأفضل حيث يصبح كُردياً ويكون خفيفاً على لسان الطلبة»، مردفاً أنهم في اجتماعاتهم لا يتخذون قرارات وإنما يناقشون أي النتائج هي الأصح.

وأشار “بركات” إلى أن الهدف من هذه الاجتماعات «ليس إنشاء مجمع لغوي، وإنما التحضير من قبل المؤسسة، لطرح هذه الأفكار لاحقاً في أي اجتماع لغوي قد يحدث حول اللغة الكردية، حيث سنطرح حينها رؤيتنا التي وصلنا لها في تلك المؤتمرات»، وأضاف “بركات” أن باب هذه الاجتماعات مفتوح أمام كل المؤسسات للعمل ضمن ورشة عمل.

 

آدار برس- مراسل عفرين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى