أخبار

“واشنطن” تبدأ سريعاً بتسليم الأسلحة لأكراد سوريا

آدار برس- وكالات

أعلن متحدث عسكري أميركي، يوم أمس الأربعاء، أنّ “واشنطن” ستبدأ سريعاً بتسليم شحنات أسلحة إلى المقاتلين الأكراد في سوريا، رغم انتقادات الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” الذي كان قد دعا الرئيس “دونالد ترامب” إلى التراجع عن هذا القرار.

وقال العقيد “جون دوريان” المتحدث الأميركي باسم التحالف الدولي ضد تنظيم “داعش” الإرهابي، إنّ قسماً من العتاد موجود أصلاً في المكان نفسه، ويمكن توزيعه “سريعاً جداً”.

وأذن البيت الأبيض لوزارة الدفاع بتسليم أسلحة لـ”وحدات حماية الشعب” الكُردية، بهدف تسريع دحر تنظيم “داعش” في سوريا.

وأثار هذا القرار غضب تركيا التي تعتبر هؤلاء المقاتلين امتداداً لحزب العمال الكُردستاني، الذي تصنفه “أنقرة” وحلفائها الغربيين تنظيماً “إرهابياً”، وتخشى تركيا خصوصاً أن تستخدم هذه الأسلحة لاحقاً ضدها.

ولتهدئة المخاوف أكدت “واشنطن” أنها ستزود المقاتلين الأكراد بأسلحة مُصمّمة لاحتياجات الحملة على الإرهابيين، وأنها ستراقب كيفية استخدامها.

وأكد العقيد “دوريان” أنّ “واشنطن” ستتأكد من أنّ “كل قطعة سلاح” تسلم إلى مقاتلي الفصيل الكُردي “ستوجه” إلى تنظيم “داعش” الإرهابي.

وبحسب وزارة الدفاع الأمريكية فإنّ “واشنطن” تنوي مد المقاتلين الأكراد بأسلحة خفيفة وذخائر وعربات مدرعة وتجهيزات هندسية، كما تشمل اللائحة “رشاشات ثقيلة”، للتمكن من التصدي للشاحنات المفخخة للمتطرفين ومدافع هاون، بحسب العقيد “دوريان”.

يُذكر أنّ اختلاف المواقف بشأن الأكراد السوريين يُسمّم العلاقات بين “واشنطن” و”أنقرة” منذ العام الماضي، وكان سلاح الجو التركي قد قصف الشهر الماضي مقاتلي وحدات حماية الشعب الكُردية في شمال سوريا، ما أثار غضب “واشنطن”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى