مقالات رأي

محفوظ رشيد- النيل من الأحزاب الكوردية خط أحمر

(آدار برس).. النيل من الأحزاب الكوردية خط أحمر، هذا موقفنا الثابت والدائم، وكل الاحترام والتقدير للأصلاء والشرفاء والأوفياء الذين ناضلوا بصدق وجدية ضمن صفوفها دفاعاً عن قضايانا العادلة وحقوقنا المشروعة، وضحوا بما ملكوا مادياً ومعنوياً، لنعيش بحرية وكرامة وأمن وسلام أسوة بباقي شعوب المعمورة.

عمليات التمزيق والتشويه والتقزيم لإنهاء الحركة السياسية الكُردية على قدم وساق، تخطط لها في غرف استخباراتية مغلقة، يساهم البعض منا في تنفيذها عن قصد أو بغيره، دون التفكير والتحسب لعواقبها وتبعاتها، التي ستكون فظيعة ووخيمة على الجميع، كونها تستهدف في عمقها القضية الكُردية أرضاً وشعباً، لأنّ القضية تحتاج إلى حركة سياسية قوية وفاعلة ومجدية تلتزم بها، وتقود أصحابها إلى بر الأمان والنجاة.

مستويات الوعي والخبرة ودرجات الأخلاق والضمير لدى النخب وأصحاب القرار تحدد مستوى الوطنية والإنسانية، ومدى الالتزام بالقضية المصيرية كأولوية وأفضلية وأساسية عن القضايا الشخصية والحزبية والمناطقية.

للأسف الشديد تُروّج ظواهر بشعة ومقيتة، ونماذج مشوهة ومزيفة على الساحة إعلامياً وسياسياً ودبلوماسياً، وتُقدّم على أنها البديلة والشرعية والحقيقية، وتفرض على الواقع كخيارات محتمة لا مناص منها، تسيء إلى منتجيها ومموليها ومسوقيها قبل أصحاب الشأن والأمر.

فيما يلي بعض الشواهد والأدلة التي لا تخلو من الاستثناءات:

– العدد المفرط وغير المنطقي والمرفوض للأحزاب والمنظمات، وما هي إلّا أسماء وعناوين في وسائل الإعلام وقوائم الأطر والمؤتمرات.

– عدم استيفاء وتوفر أدنى شروط تأسيس الأحزاب في معظمها من حيث العدد والتواجد والمنهاج والميزانية، فهناك أحزاب لا تتعدى أعضاؤها عدد أصابع اليد.

– تقود الأحزاب شخصيات أميّة فاسدة مغمورة عقيمة فكراً وسلوكاً تفرضها ضرورات أمنية وعشائرية وكُردستانية، تهيئها للمقايضات والمنافسات والمساومات.

– أحزاب مسلوبة القرار والإرادة، مسيرة ومنقادة من قبل قوى كُردستانية أو إقليمية.

– أحزاب وأطر تفتقد إلى مشاريع قومية وطنية (خاصة ومستقلة)، تنفذ أجندات أطراف كوردستانية وإقليمية.

– أطر سياسية تجميعية مترهلة ومعطلة فاشلة وفاسدة، تنعشها المال والإعلام السياسيين.

– أحزاب وأطر ديدنها الخصام والفصام، الانتقام والانقسام، والحبل على الجرار.

قيادات ومسؤولين غاياتها حضور المؤتمرات، وركوب الرحلات، وصنع البطولات، وشراء العقارات، وجمع الثروات،

الموضوع مهم ومستعجل يحتاج إلى روح المسؤولية والجدية للمراجعة ونقد الذات والإصلاح وتلافي الخطر.. فهل من مجيب.. !؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى