أخبار منوعة

دراسة جديدة تكشف علاقة السكر بانتشار نوع معين من سرطان الرئة

آدار برس- وكالات

كشفت دراسة حديثة أجرتها جامعة “تكساس” الأمريكية، أنّ بعض أنواع السرطان يتكاثر جراء تناول كميات معينة من السكر.

وقال الدكتور “جنغ وان كيم” مساعد بروفيسور في العلوم الأحيائية ومؤلف الدراسة: “كنا نشك بأن بعض الخلايا السرطانية تعتمد على السكر للتزود بالطاقة والتكاثر، ولكننا وجدنا أن هناك نوعاً معيناً يعتمد بشدة على السكر وهو سرطان الخلايا الحرشفية، وهو سرطان جلدي”.

ويُعتبر ربع أنواع سرطان الرئة هو سرطان خلايا حرشفي، وقد أثبت هذا النوع صعوبة في علاجه، ووفقاً لصحيفة “ديلي إكسبرس” البريطانية، فإن نسبة النجاة من سرطان الرئة قد تغيرت قليللاً في بريطانيا، بحسب الدراسة.

ودرس الباحثون حالات /11/ ألف مريض مصابين بـ /33/ نوعاً من أنواع السرطان، ووجدوا بأن البروتين (GLUT1) المسؤول عن نقل “الغلوكوز” نوع من أنواع السكر إلى الخلايا، كان مرتفعاً جداً في خلايا السرطان الحرشفي أكثر من خلايا “السرطان الغدي” نوع آخر من أنواع السرطان الرئوي.

ويؤمن السكر مصدر الطاقة والغذاء لخلايا الأيض، ويعد (GLUT1) “ناقل الغلوكوز” ضرورياً في وظائف الخلايا الطبيعية، فهو يسهم مثلاً في بناء أغشية الخلية.

وقال كيم: “بحثنا في هذا الأمر من عدة جوانب تجريبية ووجدنا أن (GLUT1) كان متواجداً بكثافة في خلايا السرطان الحرشفي، بينما وجدناه بقلة في خلايا السرطان الغدي”.

وهذه الدراسة هي الأولى من نوعها، التي تكشف أن عملية الأيض “الميتابوليزم” مختلفة في هذين النوعين من السرطان الرئوي، وجرب الباحثون تثبيط الـ (GLUT1) في خلايا سرطانية منعزلة لهذين النوعين وعلى فئران تجارب.

ووجدوا أنه عند تثبيط الـ (GLUT1) عند الفئران المصابة بالسرطان الحرشفي تضاءلت الخلايا السرطانية بشدة، ولكن عند تثبيطه عند الفئران المصابة بالسرطان الغدي أُبطىء عمل الخلايا الخبيثة ولكنها لم تختفِ تماماً.

واعتبر “كيم” أنّ هذه النتائج تعطي مساراً جديداً للعلاج، وتشير إلى إمكانية استهداف الـ (GLUT1) بجرعات دوائية، وخصوصاً لسرطان الرئة الحرشفي.

كما وجد الباحثون أنّ نسبة (GLUT1) كانت مرتفعة جداً في أربعة أنواع أخرى من سرطان الخلية الحرشفي في الرأس والعنق والمريء وعنق الرحم، وسيقوم الباحثون بدراسة جديدة تبحث مدى تأثير حمية السكر المحدود على سرطان الرئة.

وقال “كيم”: “إنّ الاستهلاك المفرط للسكر لا يؤدي فقط إلى داء السكري، بل، وحسب الدراسة الجديدة، إلى العديد من الأمراض السرطانية.. نريد أن نرى على أساس علمي ما إذا كنا قادرين وبالاعتماد على التغيرات الغذائية إيقاف الغزو السرطاني”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى