أخبار

“هيومن رايتس ووتش” تتهم كُردستان باعتقال مدنيين فارين من “داعش”.. والإقليم يكذب تلك الادعاءات

آدار برس

ردّت لجنة التقييم والرد على التقارير الدولية في حكومة إقليم كُردستان العراق، على تقرير لمنظمة “هيومن رايتس ووتش”، اتهمت فيها حكومة الإقليم باحتجاز وإعتقال مدنيين فارين من مناطق سيطرة تنظيم “داعش” الإرهابي ومعاملتهم بشكل سيء.

وجاء رد اللجنة على تقرير “هيومن رايتس ووتش” في بيانٍ كذبت فيه جميع ادعاءات المنظمة عن قيام سلطات الإقليم باعتقال عشرات المدنيين الفارين من إرهابيي “داعش”، والتعامل معهم بشكل سيء، ومخالفة الأعراف والقوانين الدولية.

وجاء في نص بيان لجنة التقييم والرد، أنّ: “عمليات الاحتجاز تخضع لتحقيقات دقيقة، تستند إلى معلومات استخباراتية جوهرية جمعت من قبل قواتنا وأجهزة المخابرات الأجنبية.. في حالة تأكيد الأدلة الجوهرية على أنّ المشتبه به متعاون مع داعش أو متعاطف معهم، فإن الأساييش تقوم بطلب مذكرة اعتقال من القاضي، واستنادا إلى الأمر الممنوح، يتم وضع الأفراد في الحبس للمحاكمة، ويتاح لجميع المتهمين إمكانية الاتصال بمحامين وأفراد أسرهم، ويتم ابلاغ اقربائهم بإنّهم قيد الاعتقال”.

وأضاف بيان لجنة التقيم والرد، بأنّهُ: “إذا تم العثور على أشخاص ليس لديهم صلة مع داعش في مركز الأساييش المحلي، يتم اطلاق سراحهم، ويتم نقلهم إلى مخيمات النازحين على الفور”.

كما وأشار بيان اللجنة التابعة لحكومة الإقليم إلى أنّ كافة الاعتقالات التي تقوم بها قوات الأمن الداخلي “الأساييش” ترفع إلى وزارة الداخلية على شكل تقارير، وتقوم سلطات إقليم كُردستان بمنح كافة المعنيين المجال لمتابعة أمور المعتقلين من المنتسبين لتنظيم “داعش” الإرهابي ومحاكماتهم.

يُذكر أنّ قوات “الأساييش” في إقليم كُردستان تحتجز أكثر من /1500/ معتقل بالغ بمراكز الاحتجاز في الإقليم، ووفقاً للبيانات التي قدمها دليل مركز الإصلاح في العاصمة هولير “أربيل”، هنالك /228/ حالة متعلقة بالإرهاب في مراكز الإصلاح.

 

 

 

 

تحرير: ش. ع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى