أخبار

من وسائل التعذيب في تركيا: نزع الشعر من الجذور مع الرقص على النشيد العثماني

آدار برس- زمان التركية

أكدت السيدة “بارجول فاران” إحدى المقبوض عليهن ضمن حملة أمنية على مركز “إيديل” الثقافي أنها تعرضت لعمليات تعذيب هي وصديقاتها المقبوض عليهن معها.

وقالت: “لقد نزعوا شعر رأسي من جذوره. ثم يشغِّلون موسيقى النشيد العسكري العثماني ويبدأون في الرقص ماسكين ما بقي من شعري في أيديهم”.

وكانت السيدة “بارجول فاران” ضمن مجموعة مكونة من 14 شخصاً ألقت قوات الأمن القبض عليهم داخل مركز “İdil” الثقافي في ميدان أوكميدان بإسطنبول في 30 مايو/ أيار 2017، ثم صدر في حقها وأربعة آخرين مذكرة اعتقال، وأفرج عن 10 آخرين.

ونشرت “فاران” على حسابها على موقع التواصل الاجتماعي تغريدات تؤكد أنها تعرضت لمعاملة سيئة بالإضافة للتعذيب.

وأوضحت أن قوات الأمن اقتادتهم إلى سيارة قوات التدخل السريع واستمروا هناك 2-3 ساعات، مؤكدة أنهم تعرضوا لتعذيب مفرط داخل السيارة، مشيرة إلى أنهم قاموا بمسك شعر رأسها ولفه بطريقة عنيفة إلى أن خلعوه من جذوره وعندها كانوا يبدأون في الرقص على موسيقى النشيد العسكري العثماني.

ولفتت “فاران” إلى أن المقبوض عليهم معها أيضاً تعرضوا للضرب والتعذيب، فمنهم من فقد الوعي جراء الضرب المبرح على مؤخرة الرأس وآخر انفجرت طبلة أذنه، وآخر اختفت عيناه من زرقة لونها، موضحة أنهم أرسلوا إلى إدارة مكافحة الإرهاب وقيدوا فيها لمدة 8 أيام حتى شفيت جراحهم.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى