أخبار أخرى

“البارزاني”: صعّدنا الشيعة للسلطة فوقفوا ضدنا ولا استبعد حروباً دموية

آدار برس- وكالات

قال رئيس إقليم كُردستان “مسعود البارزاني” إنّ الشيعة الذين يقودون الحكومة في العراق منذ سقوط النظام السابق عام 2003 عملوا بالضد من الإقليم سياسياً واقتصادياً، وأشار في الوقت نفسه إلى انه لا يستبعد “حروباً دموية” مالم يتحقق استقلال الكُرد.

تعليقات “البارزاني” نقلها بيان صادر عن رئاسة إقليم كُردستان في إطار كلمة له ألقاها في مبنى البرلمان الأوروبي خلال زيارته للعاصمة البلجيكية “بروكسل”.

وزار “البارزاني” بروكسل على رأس وفد رفيع قبل نحو يومين وأجرى فيها سلسلة محادثات واسعة مع كبار المسؤولين الأوروبيين بشأن الاستفتاء المقرر اجراؤه في /25/ أيلول/ سبتمبر المقبل.

وقال “البارزاني” إنّ: “كُردستان كانت عاملاّ رئيسياً في أن يعتلي الشيعة حكم العراق في المرحلة الثانية بعد سقوط الدكتاتورية (بقيادة صدام حسين عام 2003) لكنّ الشيعة أيضاً وللأسف وقفوا ضد كُردستان وقطعوا حصة الإقليم من الموازنة العامة العراقية”.

ويقول الكُرد إنهم سئموا من نهج الحكومات العراقية المتعاقبة منذ تأسيس الدولة في عشرينيات القرن الماضي فيما يتعلق بقضاياهم وحقوقهم ومصيرهم، وأضاف “البارزاني”: “إن لم نستطع أنْ نكون شركاء في وطن واحد فلنعش كجارين مسالمَين، وإن لم يتحقق ذلك فإن أمن المنطقة ‏سيكون في خطر كبير ولا نستبعد حدوث حروب دموية”.

وبعدما لفت إلى أن تجارب الشعوب في العالم ‏وبالأخص في أوروبا أثبتت استحالة نجاح أي اتحاد قسري أو أي تقسيم قسري، قال “البارزاني”: “لقد جاء في الدستور العراقي بأن تنفيذ هذا الدستور والالتزام بمبادئ الدولة الاتحادية يضمن وحدة العراق، مما يعني بأن الدستور يعطينا هذا الحق”.

وإلى جانب “بغداد” تعارض عواصم إقليمية وأجنبية توقيت إجراء الاستفتاء، فيما قالت دول اخرى انه ربما قد يشتت الحرب على تنظيم “داعش” في المنطقة، لكن لا تبدو هناك أي إشارة من جانب الكُرد لوقف تحركاتهم الداخلية والخارجية فيما يتصل بمباحثات تشكيل دولة كُردية مستقلة أسوة بشعوب المنطقة.

كما أشار “البارزاني” بحسب البيان الرئاسي إلى ان: “المباحثات ستبدأ مع بغداد ودول الجوار بعد أن يقرّر شعب كُردستان مصيره في الاستفتاء.. لا رجعة عن توقيت الاستفتاء”.

يُذكر أنّ إقليم كُردستان يعد شبه مستقل عن العراق، إذ يملك قوات عسكرية رسمية تعرف باسم “البيشمركة” وله حكومة ووزارات وتعاملات اقتصادية وسياسية مستقلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى