أخبار

القوات التركية والمعارضة السورية المُسلحة ضمن غرفة عمليات “درع الفرات” تهاجم “منبج”

آدار برس

قامت فصائل وكتائب المُعارضة السورية المُسلّحة، العاملة ضمن غرفة عمليات “درع الفرات”، المدعومة من “أنقرة”، اليوم الأربعاء، بمهاجمة /8/ قُرى تابعة لمدينة “منبج” الخاضعة لسيطرة قوات الإدارة الذاتية الديمُقراطية في روج آفا “شمال سوريا”، بمساندة الجيش والقوات التُركية.

جاء ذلك على لسان “شرفان درويش” المتحدث باسم مجلس منبج العسكري، في تصريح له: “إن الجيش التركي وتشكيلات سورية مسلحة متحالفة معه، هاجمت اليوم قرى تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية، التي تدعمها الولايات المتحدة، قرب مدينة منبج بشمال سوريا”.

وأضاف “درويش” بأنّ هُناك: “هجوماً كبيراً جداً لعملية درع الفرات، والجيش التركي، على القرى والمناطق التي يسيطر عليها مجلس منبج العسكري، وهو جزء من تحالف قوات سوريا الديمقراطية.. أنّ الهجوم شمل ثماني قرى، على بعد حوالي /27/ كيلومتراً غربي منبج”، بحسب مانقلتهُ NRT.

كما وتابع المتحدث باسم مجلس منبج العسكري، بأنّ الرئيس التُركي “رجب طيب أردوغان”: “تصريحاته مستغربة جداُ، وكنا نتمنى أن تكون تركيا دولة جارة لا دولة عدوة، ونحن قدر الإمكان نحاول أن نضبط أنفسنا، ولكن في حال تعرضها لهجوم، بالتأكيد فقرارنا هو الدفاع عنها”.

يُذكر أنّ الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” كان قد قال خلال الأسبوع الجاري، بأنّ مدينة “منبج” هي الهدف المقبل للحملة التركية في شمال سوريا، بعد الانتهاء بشكل كامل من مدينة “الباب”، في حين يُسيطر قوات سوريا الديمقراطية (QSD)، الذي يُشكل وحدات حماية الشعب (YPG)، على مدينة “منبج” وريفها، وتعتبر “أنقرة” هذه القوات امتداداً لحزب العمال الكُردستاني (PKK)، والتي بدأت القتال ضد الجيش التركي منذ ثلاثة عقود.

 

تحرير: ج.عبدالقادر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى