أخبار

عودة البيشمركة وانتهاكات الاتحاد الديمُقراطي يتصدران محادثات (ENKS) في “واشنطن”

آدار برس

قال المجلس الوطني الكُردي، يوم أمس الأربعاء، عودة بيشمركة روج آفا وممارسات حزب الاتحاد الديمُقراطي (PYD)، كانت من أهم المواضيع التي تمت مناقشتها مع المسؤولين الأمريكيين في العاصمة الأمريكية، خلال زيادة وفد المجلس إلى “واشنطن”.

جاء ذلك من خلال تصريحٍ لـ (ENKS)، أضاف فيها بأن: “من أهم المواضيع التي تمت مناقشتها في هذه اللقاءات، وضع المنطقة، والوضع السوري بشكل عام، وما يحدث في كردستان سوريا بشكل خاص، حيث تم شرح وجهة نظر المجلس الوطني الكردي بخصوص الحل في سوريا، والعلاقة مع المعارضة، وتحديداً وثيقة “لندن”، وتحفظ المجلس على هذه الوثيقة، ورؤية المجلس لسوريا المستقبل، كدولة علمانية ديمقراطية فدرالية تعددية”.

في حين، أشار المجلس في تصريحه، فيما يخص الشأن الكُردي: “قد تركز الحديث حول أهمية “البيشمركة”، وضرورة عودتهم إلى وطنهم كضمانة لمستقبل كردستان سوريا، وكحق طبيعي لهم بالعودة إلى وطنهم لمحاربة الإرهاب والدفاع عن مناطقهم، وشرح الوفد أيضاً ممارسات حزب الاتحاد الديمقراطي، وما يقوم به من تفرد، وتسلط، وانتهاكات، مما يؤثر على حياة الناس، وتزيد من الهجرة، وإفراغ كردستان سوريا من سكانها، ويشكل خطراً جدياً على ديمغرافية كردستان”.

وجاء تصريح وفد المجلس الوطني الكردي (ENKS) المتواجد في العاصمة الأمريكية “واشنطن” على النحو التالي:

التقى وفد من المجلس الوطني الكردي في سوريا، مؤلفاً من السادة “ابراهيم برو” رئيس المجلس، و”كاميران حاجو” مسؤول مكتب العلاقات، و”سيامند حاجو” عضو مكتب العلاقات في يوم 28-2-2017 في مبنى الكونغرس، مسؤولي مكتب عضو الكونغرس السيد “براد شيرمان” (ديمقراطي)، وبعدها التقى الوفد مع مكتب ممثلية كُردستان العراق، برئاسة السيدة “بيان سامي عبد الرحمن”، وبحضور عدد كبير من أعضاء المكتب.

وفي اليوم التالي 1/3/2017 التقى الوفد مع لجنة العلاقات الخارجية للكونغرس الأمريكي، مؤلفة من السيدتين “كريستن ماركواردت” (جمهورية)، و “ميرا ريسينك” (ديمقراطية)، وفي اليوم نفسه التقى الوفد ايضاً مع لجنة العلاقات العسكرية والدفاع في الكونغرس، مؤلفة من السيد “مارك مورهاوس” والسيدة “جينفر برد”.

وأيضاً التقى الوفد مع مركز “لندن” للسياسة والبحث، بحضور الجنرال “آرني أودينو”، ومساءً التقى الوفد السيد “وليد فارس” مستشار الرئيس “ترامب” في حملته الانتخابية، ثم حضر الوفد عشاء عمل نظم من قبل ممثلية كُردستان العراق برئاسة السيدة “بيان سامي عبد الرحمن” وبحضور كل من “آريك براون” (معهد هدسون)، “امبرين زمان” (من جريدة المونيتور)، “اليزا ماركوس” (كاتبة).

ومن أهم المواضيع التي تمت مناقشتها في هذه اللقاءات، وضع المنطقة، والوضع السوري بشكل عام، وما يحدث في كردستان سوريا بشكل خاص، حيث تم شرح وجهة نظر المجلس الوطني الكردي بخصوص الحل في سوريا، والعلاقة مع المعارضة، وتحديداً وثيقة “لندن”، وتحفظ المجلس على هذه الوثيقة، ورؤية المجلس لسوريا المستقبل، كدولة علمانية ديمقراطية فدرالية تعددية.

أمّا في الشأن الكردي الخاص، فقد تركز الحديث حول أهمية “البيشمركة”، وضرورة عودتهم إلى وطنهم كضمانة لمستقبل كردستان سوريا، وكحق طبيعي لهم بالعودة إلى وطنهم لمحاربة الإرهاب والدفاع عن مناطقهم، وشرح الوفد أيضاً ممارسات حزب الاتحاد الديمقراطي، وما يقوم به من تفرد، وتسلط، وانتهاكات، مما يؤثر على حياة الناس، وتزيد من الهجرة، وإفراغ كردستان سوريا من سكانها، ويشكل خطراً جدياً على ديمغرافية كردستان.

ومن جانبها أكدت الجهات الرسمية التى التقاها الوفد على أهمية هذه الزيارة، وخاصة في هذه الظروف، وأن المجلس الوطني الكردي هو الأقرب لهم سياسياً، وخاصة على المدى البعيد، وان عودة “البيشمركة” هو حق طبيعي لهم خاصةً وأن محاربة الإرهاب هدف أساسي لهم، وأكدوا على استنكارهم لممارسات حزب الاتحاد الديمقراطي ضد المجلس وكوادره، وأبدوا تفهما لما طرحه المجلس حول تصورهم لسوريا المستقبل، و أوضحوا بأن المرحلة القادمة ستشهد تغيراً جدياً للموقف الأمريكي في المنطقة، وسيستمر الوفد في لقاءاته خلال الأيام المقبلة.
وفد المجلس واشنطن 1/3/2017

 

تحرير: ج.عبدالقادر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى