أخبار

من جديد.. “تدمر” الأثرية في قبضة القوات النظامية السورية

آدار برس

تمكنت القوات النظامية السورية، اليوم الخميس، من الدخول إلى مدينة “تدمر” الأثرية، وإستعادتها من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”.

وبحسب وكالة سبوتنيك الروسية للأنباء، التي قالت بأنّ القوات النظامية السورية، تمكنت من استعادة السيطرة على مدينة “تدمر” التاريخية، الواقعة في ريف “حمص”، من قبضة تنظيم “داعش” المتشدد، بدعم من سلاح الجو الروسي المساند للنظام السوري.

ونقلت الوكالة عن المتحدث باسم الرئاسة الروسية قوله، بأنّ “سيرغي شويغو” وزير الدفاع الروسي، أبلغ الرئيس “فلاديمير بوتن”، “بسيطرة الجيش السوري مدعوماً بطيران القوات الجوية الفضائية الروسية على تدمر”، بحسب مانقلتهُ سكاي نيوز.

في حين، كان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد قال في وقت سابق، اليوم الخميس، بأنّ النظام والميليشيات المتحالفة معها، تقدمت داخل مدينة “تدمر”، بعدما سحب تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، معظم مقاتليه من مواقعهم داخل المدينة الصحراوية الأثرية.

حيث شنّت القوات النظامية السورية بمساندة المليشيات الشيعية التي تقاتل في صفوفها، وبدعمٍ من سلاح الجو الروسي، هجوماً على “تدمر” للمرة الثانية خلال عام لاستعادة السيطرة وانتزاعها من قبضة التنظيم المتشدد، الذي استولى على المدينة في تقدم خاطف في كانون الأول/ديسمبر من العام الماضي، بعد شهور فقط من خسارتها.

يُذكر أنّ تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، أثناء سيطرته على المدينة للمرة الأولى، دمّر بعض آثارها التي لا تقدر بثمن، كما يعتقد أيضاً أنه خرب أجزاء أخرى من الآثار التاريخية بالمدينة، منذ أن استعاد السيطرة عليها في كانون الأول/ديسمبر الماضي، وهزيمتهُ الثانية في مدينة “تدمر”، تأتي بعد خسارة التنظيم مساحات واسعة من الأراضي في شمال البلاد، بعضها لصالح القوات العاملة ضمن غرفة عمليات “درع الفرات” المدعومة من “أنقرة”، والقسم الأكبر لصالح قوات سوريا الديمُقراطية (QSD)، التابعة للإدارة الذاتية الديمُقراطية في شمال سوريا.

 

تحرير: ج.عبدالقادر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى