تقارير

الموت والجوع والحرب.. رحلة آهالي الموصل من الساحل الأيمن إلى مخيمات النازحين

آدار برس

تحدى أكثر من ألف مدني بعضهم حفاة، البرد والمطر، خلال يوم واحد فراراً من قتال عنيف بين تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” والقوات العراقية التي تواصل توغلها في غرب “الموصل”.

أعداد كبيرة من النازحين يسيرون مسافات طويلة، سعياً للوصول إلى نقطة الأمان، لكنهم يفاجأون بوضع متردٍ ينتظرهم في أماكن اللجوء الآمنة، آلاف النازحين.

بدت عليهم آثار التعب، وغيّر التراب من أثر المسير ملامحهم، بعد قطعهم مسافات طويلة، تصل إلى أكثر من /10/ كم سيراً على الأقدام، قبل نقلهم بواسطة عجلات إلى المخيمات.

تخطت أعداد النازحين من غرب “الموصل” الـ /40/ ألفاً، وذلك خلال أسبوع واحد من انطلاق المعارك الرامية لاستعادتها من تنظيم “داعش”.

ما بين الموتُ جوعاً أو خلال الحرب، فالنتيجة واحدة لسكان الساحل الأيمن في مدينة “الموصل”، الذين فروا نحو مخيمات النزوح، عسى ان تكون نهاية المطاف لمعاناتهم طوال /3/ سنوات من حكم تنظيم “داعش”.

 

المصدر: رووداو

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى