أخبار

الائتلاف السوري: قصف النظام الكيماوي في “خان شيخون” يخلّف /70/ قتيلاً

آدار برس

قال الائتلاف السوري المعارض، إنّ القصف الكيميائي الذي نفذه طيران نظام “بشار الأسد”، اليوم الثلاثاء، على مدينة “خان شيخون” جنوبي إدلب، أسفر عن سقوط /70/ قتيلاً و/200/ مصاب، مطالباً مجلس الأمن بالتحرك.

وأوضح الائتلاف في بيان، أنّ: “طائرات نظام بشار الحربية شنّت فجر اليوم غارات على مدينة خان شيخون جنوبي إدلب، مستخدمة صواريخ محملة بغازات كيماوية سامة تتشابه أعراض من أصيب بغازها مع أعراض الإصابة بغاز السارين.. الغارات تسببت بسقوط /70/ شهيداً و/200/ مصاب حتى وقت إعداد البيان (قرابة الساعة 08:00 ت.غ)”.

وأضاف الائتلاف في بيانه، أنّ: “الصور الأولى القادمة من هناك (خان شيخون)، تؤكد وقوع جريمة مروِّعة تتشابه من حيث الطبيعة، مع الجريمة التي وقعت في الغوطة الشرقية لدمشق صيف عام 2013، والتي مررها المجتمع الدولي دون حساب أو عقاب”.

كما وأشار إلى أنّ: “طائرات النظام ارتكبت مساء أمس أيضاً مجزرة بحق المدنيين في مدينة دوما شرقي دمشق، راح ضحيتها /32/ شهيداً بينهم نساء وأطفال، بالإضافة إلى عشرات الجرحى.. يكرر النظام استخدام الغازات الكيميائية والسامة والمحرمة، وارتكاب جرائم الحرب، وقصف المناطق المدنية، في خرق لميثاق جنيف وقرارات مجلس الأمن”.

ودعا الائتلاف إلى: “تفعيل المادة /21/ من قرار مجلس الأمن /2118/، والتي تنص على أنه في حال عدم امتثال النظام للقرار، بما يشمل نقل الأسلحة الكيميائية أو استخدامها، فإنه يتم فرض تدابير بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة”.

وطالب الائتلاف من: “مجلس الأمن بعقد جلسة طارئة على خلفية الجريمة، وفتح تحقيق فوري، واتخاذ ما يلزم من تدابير تضمن محاسبة المسؤولين والمنفذين والداعمين المتورطين فيها، وفق الفصل السابع”.

وفي وقت سابق اليوم، قال “أنس بركات” المسؤول في الدفاع المدني في “إدلب”، للأناضول، إنّ: “مقاتلات النظام قصفت خان شيخون، بالسلاح الكيميائي، ما أسفر عن مقتل /43/ مدنياً بينهم عدد كبير من الأطفال، وإصابة /215/ آخرين”.

وفي سياق متصل، قتل اليوم /3/ مدنيين وأصيب آخرون بقصف جوي روسي على بلدة “كفر نبودة” بريف حماة التابعة للمعارضة، ويوم أمس الأثنين، استهدفت طائرة مروحية تابعة للنظام السوري أطراف بلدة “الهبيط” بريف “إدلب” ببرميلين متفجرين يحتويان على غاز الكلور السام، مّما تسبب بإصابة أكثر من /20/ مدني بحالات اختناق أغلبهم من الأطفال والنساء.

 

 

 

المصدر: رووداو

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى