أخبار أخرى

وليد المعلم: “دمشق لم ولن تستخدم السلاح الكيميائي حتى ضد الإرهابيين”

آدار برس

أكد وزير الخارجية السوري “وليد المعلم” أنّ “دمشق” لم ولن تستخدم السلاح الكيميائي ضد الشعب والاطفال، ولا حتى “ضد الإرهابيين”، وذلك أثر اتهامات دول غربية لــ”دمشق” بالوقوف وراء هجوم كيميائي في شمال غرب البلاد.

وقال وزير الخارجية السوري “وليد المعلم”: “في خان شيخون ما جرى أنّ الإعلان عن بدء الحملة كان في السابعة صباحاً، في حين أنّ أول غارة للطيران السوري جرت في الساعة 11،30 من اليوم ذاته، على مستودع للذخيرة تابع لجبهة النصرة توجد فيه مواد كيميائية”.

أمّا “يان إيغلاند”، مستشار المبعوث الأممي الخاص لسوريا للشؤون الإنسانية، فندّد بما وصفه بالجريمة النكراء التي تعرض لها الأطفال مُضيفاً: “الحرب التي يمكن ان يقتل ويختنق فيها الأطفال بسبب المواد الكيميائية هي حرب قذرة جداً جداً”.

فيما وجهت عواصم غربية عديدة اتهامات للنظام السوري بالوقوف وراء الهجوم الكيميائي على مدينة “خان شيخون” في محافظة “إدلب” بشمال غرب البلاد، والذي أوقع /86/ قتيلاً على الاقل بينهم /30/ طفلاً.

وجاءت تصريحات “المعلم” مطابقة مع ما أعلنته روسيا، حليفة النظام السوري، عبر تأكيدها ان الطيران السوري قصف مستودعاً لفصائل معارضة يتضمن مواد سامة.

 
المصدر: euronews

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى