أخبار

“أوسو” لــ آدار برس: الــ (YPG) تتعاون مع جميع الفصائل الأخرى المُقاتلة وترفض دخول بيشمركة روج

(آدار برس- خاص)

قال “سليمان أوسو” عضو اللجنة السياسية لحزب يكيتي الكُردي في سوريا، بأنّ من يدعو لعقد مؤتمر كُردستاني يجب عليه ان يهيئ الأجواء المناسبة لنجاحها.‏

جاء ذلك في حوارٍ مع “آدار برس”، أضاف فيه “أوسو”: “نحن لم نضع أيّة شروط، ما قصدناه بأن الطرف الذي يدعو لمؤتمر كُردستاني يجب عليه أن يهيئ الأجواء من طرفه، لقبول الفكرة من قبل الآخرين، والأفكار التي طرحناها كانت من هذا القبيل”

وأشار “أوسو” إلى أنّ: “حزب “ب ك ك” في حالة عداء مع أغلب الأحزاب في كُردستان إيران، وكذلك في حالة عداء مع الحزب الديمقراطي الكُردستاني، وأحزاب أخرى في كُردستان العراق، وفي حالة عداء مع المجلس الوطني الكُردي في كُردستان سوريا”، مُتابعاً بأنّهُ: “يستشف من الدعوة في هكذا ظرف بأنها فقط للدعاية الإعلامية ليس إلّا”، على حد قوله.

كما وأكد عضو اللجنة السياسية لحزب يكيتي الكُردي في سوريا، إلى أنّ: “بيشمركة روج تأسست للدفاع عن كُردستان سوريا وشعبها، وهم من أبناء الشعب الكُردي في كُردستان سوريا، وهذا ما نطرحه على الأوساط الدولية مراراً وفي مقدمتهم أمريكا”.

ولفت “أوسو” إلى أنّ الأمريكيين خلال جميع لقاءاتهم مع الأطراف الكُردية في المجلس الوطني الكُردي وفي إقليم كُردستان بأنّ: “(YPG) تقول إذا دخلوا بيشمركة روج سنترك جبهة داعش لنتفرغ لمحاربة البيشمركة، في الوقت الذي يقبلون أن يقاتلوا إلى جانب الصناديد، وقوات محمد الفارس، وغيرهم، وحتى قوات النظام أيضاً”.

وجاء الحوار الذي أجراهُ مُراسل “آدار برس” مع “سليمان أوسو” عضو اللجنة السياسية لحزب يكيتي الكُردي في سوريا، على النحو التالي:

– بخصوص دعوة المتحدث باسم مجلس العلاقات الخارجية لحزب (PKK) إلى عقد المؤتمر القومي الكُردستاني، معلوم أنّ الأطراف عندما تضع شروط فهذا يعني تقريباً عدم انعقاد أي مؤتمر، ألا ترون أن انعقاد هكذا مؤتمر يجب أن يتم بدون وضع شروط من أي جهة، وبعدها تتم مناقشة بقية القضايا، خاصةً أنّ الاتهامات مُتبادلة؟

نحن لم نضع أيّة شروط، ما قصدناه بأن الطرف الذي يدعو لمؤتمر كُردستاني يجب عليه أن يهيئ الأجواء من طرفه، لقبول الفكرة من قبل الآخرين، والأفكار التي طرحناها كانت من هذا القبيل، فحزب “ب ك ك” في حالة عداء مع أغلب الأحزاب في كُردستان إيران، وكذلك في حالة عداء مع الحزب الديمقراطي الكُردستاني، وأحزاب أخرى في كُردستان العراق، وفي حالة عداء مع المجلس الوطني الكُردي في كُردستان سوريا، يستشف من الدعوة في هكذا ظرف بأنها فقط للدعاية الإعلامية ليس إلّا.

– كل التقارير كانت تقول أنّ بيشمركة روج كانت ستقاتل إلى جانب قوات المعارضة السورية، وليس مع قوات (YPG)، خاصةً أنهم تابعون للمجلس الوطني الكُردي، فهل كانت هناك ضمانات لقتال هذه القوات مع قوات (YPG)؟

عن أيّة تقارير تتكلم، هل تقصد التقارير التي تنشرها الوسائط الاعلامية التابعة لــ “ب ك ك”، أنتم تعلمون بأن بيشمركة روج تأسست للدفاع عن كُردستان سوريا وشعبها، وهم من أبناء الشعب الكُردي في كُردستان سوريا، وهذا ما نطرحه على الأوساط الدولية مراراً وفي مقدمتهم أمريكا، إلّا أنهم يجيبوننا بأنّ (YPG) تقول إذا دخلوا بيشمركة روج سنترك جبهة داعش لنتفرغ لمحاربة البيشمركة، في الوقت الذي يقبلون أن يقاتلوا إلى جانب الصناديد، وقوات محمد الفارس، وغيرهم، وحتى قوات النظام أيضاً.

 

 

 
حاورهُ: سلام أحمد
تحرير: ج. عبدالقادر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى