أخبار

بعد قصف طائراته للبيشمركة.. “أردوغان” لــ “البارزاني”: مستاؤون من “خطأ سنجار” ومستعدون لمعالجة جرحاه

آدار برس- وكالات

قال الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”، إنّ بلاده “مُستاءة” من القصف الذي استهدف قوات “البيشمركة” بــ”الخطأ” في بلدة “سنجار”، الواقعة إلى الشمال الغربي من مدينة “الموصل”، مُشيراً إلى أنّ الضربة التركية لم تكن متعمدة.

وقال “أردوغان” بعد لقائه رئيس حكومة إقليم كوردستان “نيجيرفان البارزاني” في مدينة “إسطنبول”، يوم أمس الجمعة، إنّ: “هذا القصف لم يكن يستهدف أياً من مقار قوات البيشمركة، ‏والاستهداف كان خطأ من قبل الجيش التركي”.

ونقل بيان لحكومة إقليم كُردستان عن الرئيس التُركي “رجب طيب أردوغان” قوله، إنّ “أنقرة” مستاءة من هذا الخطأ (القصف الذي قامت به مُقاتلات تُركية لمواقع البيشمركة في منطقة جبل سنجار).

‏كما وأبدى الرئيس التركي، استعداد بلاده لــ”تقديم أي دعم ومساعدة، فيما يتعلق بعلاج ‏الجرحى من قوات البيشمركة”.

ويتمركز مقاتلو حزب العمال الكُردستاني في بلدة “سنجار” منذ نحو عامين، وشكل قوات محلية هناك، وأطلق عليها اسم “وحدات حماية سنجار”، وتتألف من مقاتلين من الكُرد الإيزيديين.

وقال “أردوغان” إنّ: “تواجد حزب العمال الكُردستاني على جبل سنجار هو أمر لا يمكن قبوله، ‏وأكد على ضرورة ‏تعاون جميع الأطراف، ‏لإخراج قوات حزب العمال الكُردستاني من هذه المناطق”.

ونقل بيان حكومة الإقليم عن “نيجيرفان البارزاني” قوله، إنّه يتعين على حزب العمال الكُردستاني سحب مقاتليه، والخروج من المناطق التي يتمركز فيها في الوقت الحالي.

وكانت تُركيا سبق وهدّدت باستهداف حزب العمال الكُردستاني وحلفائه في أي مكان، سواء في إقليم كُردستان، أو العراق، أو المتواجدين في مناطق سيطرة الإدارة الذاتية في روج آفا “شمال سوريا”.

يُذكر أنّ مقاتلات حربية تركية كانت قد شنّت قبل عدة أيام، غاراتٍ جوية على معاقل لحزب العمال الكُردستاني وحلفائه عند جبل “سنجارط، وفي مناطق سيطرة الإدراة الذاتية في روج آفا، وعلى وجه التحديد في منطقة “كراتشوك” بـ”ديريك”، أودت بحياة العشرات من مقاتلي البيشمركة، ومُقاتلين من وحدات حماية الشعب، وإصابة آخرين بجروح مختلفة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى