أخبار أخرى

موجة التصفيات مُستمرة داخل الجماعات المسلحة بسوريا

آدار برس- سكاي نيوز

لقي “صلاح الدين أمير” القيادي في جماعة “أحرار الشام”، يوم أمس الجمعة، مصرعه على أيدي مجهولين في “إدلب” شمال سوريا، وسط ارتفاع موجة التصفيات داخل الجماعات المُسلحة التابعة للمُعارضة السورية في شمالي البلاد.

“صلاح الدين أمير”، القيادي في جماعة “أحرار الشام”، الذي يقود ما يسمى بكتيبة “البخاري”، برفقة /3/ من مرافقيه قتلو على أيدي مُسلحين مجهولين في مدينة “إدلب”.

وتزايدت التصفيات داخل الجماعات المُسلحة التابعة للمُعارضة السورية، وتقول مصادر محلية، إنّ الهدف منها هو إقصاء الأجانب والمتشددين، لتنال الفصائل قبولاً دولياً.

يُذكر أنّهُ خلال شهر آذار/ مارس، اغتيل نحو /200/ عنصر وقيادي، تابعين لما يُسمى بهيئة “تحرير الشام” من قبل “أطراف مجهولة” في المدينة الخاضعة لسيطرة المُعارضة السورية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى