أخبار

“مسلم”: “واشنطن” بدأت تخاطب الوحدات الكُردية بمعزل عن قوات سوريا الديمُقراطية

آدار برس

أشار “صالح مُسلم” الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمُقراطي، بأنّ المخاوف التُركية من مسألة تسليح الولايات المتحدة الأمريكية لوحدات حماية الشعب ليس لها أيّ داعي، لأنّ الأسلحة التي تصل للوحدات الكُردية ستستخدم لمحاربة تنظيم “داعش” الإرهابي في سوريا.

جاء ذلك من خلال مقابلةٍ لــ”مسلم” مع إذاعة “صوت أمريكا”، أضاف فيه “مسلم” بأنّ: “الولايات المتحدة الأمريكية قبلت مؤخراً باستشارة وحدات حماية الشعب الكُردية.. الأسلحة التي ترسلها واشنطن إليهم، لن يعطوها لحزب العمال الكُردستاني”، بحسب ما نقلتهُ رووداو.

كما وأشار الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمُقراطي إلى أنّ: “الأسلحة التي تقدمها الولايات المتحدة الأمريكية للوحدات.. ولقوات سوريا الديمقراطية، لن تصل ليد (مقاتلي) حزب العمال الكُردستاني”.

ولفت “مسلم” إلى أنّ مسألة: “انزعاج (أنقرة) من وصول الأسلحة إليهم (وحدات حماية الشعب)، غير مبرر، لأنهم لا يعطون تلك الأسلحة لحزب العمال الكُردستاني.. لا شك في أن الأطراف التي تعطي الأسلحة لوحدات حماية الشعب الكُردية، ستتخذ الإجراءات اللازمة في هذا السياق، وستحصل على الضمانات المطلوبة”.

وأكد “مسلم” في لقائه مع إذاعة “صوت أمريكا” بالقول: “هذه هي المرة الأولى التي تُخاطب الولايات المتحدة وحدات حماية الشعب الكُردية بمعزل عن قوات سوريا الديمقراطية، التي كانت تخاطبها مباشرةً في السابق، ولم تكن تخاطب أو تقدم الدعم مباشرةً للوحدات الكُردية، وهذه الخطوة إيجابية، وإن جاءت متأخرة”.

يُذكر أنّ “أنقرة” كانت منزعجة جداً من مسألة تقديم “واشنطن” الأسلحة للمقاتلين الكُرد السوريين، وعبرت عن استيائها الشديد من قرار الولايات المتحدة بمسألة التسليح تلك، مُعتبرةً وحدات حماية الشعب إمتداداً لحزب العمال الكُردستاني، الذي يخوض حرباً مفتوحة مع السلطات التُركية منذ أكثر من ثلاثة عقود.

 

 

 

 

تحرير: ش. ع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى