أخبار

أحمي لـ آدار برس: تركيا رأس الإرهاب وقطر ممولته.. ويبدو أنه حان وقت الانتهاء منهما

آدار برس- خاص

اعتبرَ رئيسُ حزب الخضر الكردستاني “لقمان أحمي” أن العالم الإسلامي السني يشهد حالياً صراعاً على القيادة، وأن السعودية وتركيا هما محورا هذا الصراع، مؤكداً في الوقتِ نفسه أن تركيا تعدّ رأس الإرهاب في المنطقة.

وقالَ “أحمي” في تصريحٍ لـ «آدار برس» تعليقاً على الأزمة القطرية وتأثيراتها المحتملة على العلاقات التركية- العربية، إن: «الوضع السياسي والاقتصادي والعسكري في العالم الآن يشبه إلى حدٍّ ما ذلك الوضع قبل الحرب العالمية الأولى، فالعالم والمنطقة في هذه الفترة يمران بحالةٍ من عدم الانضباط والفوضى، ويبحثان عن توازن جديد، لأن حالة الفوضى تستلزم معاهدات وتحالفات جديدة».

وأضاف: «وفي العالم الإسلامي السني الآن هناك صراع على موقع قيادة العالم الإسلامي، فالموضوع هو موضوع قيادة العالم السني بين تركيا والسعودية».

وقالَ “أحمي” أيضاً إن: «ما تروجه القنوات الدبلوماسية والإعلامية في الوقت الحاضر، كنا نقوله منذ بداية الأحداث في منطقة الشرق الأوسط، ولكن بسبب مصالح متبادلة كان يتم التعامي عما كنا نقدمه من دلائل على أن تركيا ورئيسها، هما رأس الإرهاب وقطر ممولته، ولم يكن هذين الطرفين يخفيان ذلك، ويبدو أنه حان وقت إظهار ملفاتهما للعلن، والانتهاء منهما، بسبب انتهاء دورهما».

وفيما إذا كان من الممكن أن تتطوّر العلاقات بين السعودية والإدارة الذاتية في شمال سوريا، نتيجة دعم تركيا لقطر، قالَ رئيسُ حزب الخضر الكردستاني: «نحن أصحاب مشروع ديمقراطي فدرالي لأجل سوريا المستقبل، وأي جهة تريد دعم هذا المشروع فنحن منفتحون عليها».

وأضاف: «السعودية دولة تقود العالم السني، وهي ذات ثقل دولي، ودعمها للمشروع سيزيل الكثير من الصعوبات أمام هذا المشروع».

 

آدار برس- سلام أحمد

تحرير: ع. أحمد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى