مقالات رأي

خورشيد دلي: كُردستان.. الاستفتاء تمهيداً لإعلان الاستقلال ؟

(آدار برس- الحياة).. إعلان إقليم كردستان العراق تنظيم استفتاء على مصير الإقليم في 25 أيلول (سبمتبر) المقبل، خطوة لإعلان الاستقلال، تحقيقاً لحلم إقامة دولة كردية مستقلة الذي ظل يشغل الأكراد منذ قيام الدول القومية في المنطقة.

اليوم ومع التطورات الدراماتيكية، والحرب ضد «داعش»، ثمة قناعة كردية تترسخ بأنهم باتوا أمام فرصة تاريخية قد لا تتكرر لتحقيق حلمهم القديم – الجديد، وعليه يمكن فهم إصرار الأحزاب الكردية في العراق على تنظيم هذا الاستفتاء، وهو ما يطرح السؤال الجوهري: هل أصبحت الظروف مهيأة فعلاً لإعلان استقلال الإقليم الكردي؟

في توقيت الدعوة إلى الاستفتاء، لا بد من الوقوف عند جملة من المعطيات والأسباب، لعل أهمها:

1- إن أكراد العراق وسورية وتركيا، باتوا يشكلون قوة حليفة للولايات المتحدة والغرب عموماً من بوابة الحرب ضد «داعش»، وأنهم باتوا يربطون بين الحاجة الأمنية الغربية لهم وبين التطلع إلى اعتراف دولي بهم.

2- إقليم كردستان العراق نجح عملياً في بسط سيطرته على ما كان يعد مناطق متنازعاً عليها مع بغداد، لا سيما كركوك الغنية بالنفط والغاز، وأن مثل هذه السيطرة رسمت الحدود الجغرافية للإقليم وأمنت له موارد مالية، إذ يحتل نفط كركوك قيمة كبيرة في هوية الصراع على المدينة.

3- وصول إقليم كردستان إلى قناعة بأن العلاقة مع بغداد لم تعد مجدية كثيراً، في ظل تراكم الخلافات وقناعة حكومة الإقليم بأن حكومة بغداد تستغل غالبيتها الشيعية في البرلمان باتخاذ قرارات تتعلق بمصير الدولة وسياساتها العليا من دون مراعاة الأطراف الأخرى، كما حصل في تشكيل الحشد الشعبي وجعله مؤسسة رسمية تابعة للجيش، وسط مخاوف من أن يتكرر هذا الأمر مع ميزانية الإقليم الذي يعاني من أزمة اقتصادية، وعليه يمكن القول إن قرار رفع العلم الكردي في كركوك كان رسالة إلى بغداد بضرورة تنفيذ المادة 140 وليس قراراً بضم المدينة بعيداً من الدستور والعملية السياسية، وذلك في إطار لعبة الأوراق بين الطرفين.

تأسيساً على ما سبق، فإن لسان حال بارزاني يقول إن الحدود التي رسمها اتفاق سايكس – بيكو انتهت، وعليه يمكن القول إن الهاجس الأساسي الذي يشغل برزاني وأكراد العراق عموماً في هذه المرحلة، هو متى إعلان الدولة الكردية. يدرك الأكراد أنه على رغم الظروف التي تصب في مصلحتهم، إلا أن ثمة معادلة تاريخية تتلخص باتفاق الدول التي يوجد فيها الأكراد على منع إقامة دولة كردية في المنطقة، لقناعة هذه الدول بأن إقامة دولة كردية في أي جزء ستؤثر في القضية الكردية في الأجزاء الأخرى في شكل مطالبات بالمزيد من الحقوق وصولاً إلى مطلب إقامة دولة قومية موحدة، حيث كثيراً ما اتفقت هذه الدول على محاربة الحركات الكردية التي رفعت هذه المطالب، لكن يبدو أن قناعة الأكراد الحالية أن ما سبق لم يعد يشكل عائقاً في وجه تطلعهم، مع اعتقادهم أن وضعهم لم يعد كما كان مجرد ورقة إقليمية بل تحوّلوا إلى لاعب إقليمي، مع امتلاكهم مزيداً من عناصر القوة والخبرة والسلاح وتراكم التجربة في الحكم وإدارة مناطقهم.

ومع هذه القناعة، باتوا يعتقدون أن مسألة إقامة دولة كردية انتقلت من الأحلام والمستحيلات إلى تلمُّس الواقع، بحكم الظروف والمتغيرات، فتركيا في عهد أردوغان تشهد المزيد من الانفتاح على حكومة إقليم كردستان العراق على رغم علاقتها الصدامية مع حزب العمال الكردستاني واعتراضها على إقامة دولة كردية في المنطقة. وإذا كانت إيران تعلن رفضها إقامة دولة كردية بحجة الحفاظ على وحدة العراق، فإن دولاً عربية عدة، لا سيما الأردن ودول الخليج العربي، تبدي المزيد من الانفتاح على إقليم كردستان العراق.

إلى جانب هذه المواقف الإقليمية، فإن إسرائيل تبدو الدولة الأكثر حماسة لقيام دولة كردية، إذ سبق أن أعلن عدد من قادتها دعمهم إقامة مثل هذه الدولة. قد يرى البعض أن التحول الإيجابي في المواقف الإقليمية من مسألة الاعتراف بالكيان الكردي لا يمكن التعويل عليه نظراً الى أن قضية إقامة دولة كردية ستغيّر من جغرافية المنطقة، وقد تفتح الباب أمام حروب جديدة، إلا أن من الواضح أن ذلك كله لا يقلل من قناعة أكراد العراق بأن إقامة دولة كردية باتت قضية وقت لا أكثر، ولعل هذه قناعة تشاركهم بها مؤسسات غربية، لا سيما أميركية، كما أعلن رئيس وكالة الاستخبارات في لجنة الخدمات المسلحة بالكونغرس الجنرال فنسنت ستيورات، خلال جلسة تحت عنوان «التهديدات حول العالم»، إذ أكد أن قضية استقلال كردستان باتت قضية وقت.

أمام هذا الواقع، فالسؤال الجوهري الذي يطرح نفسه، يتعلق بالاستعداد لهذا الاستحقاق الكردي، وهذا سؤال يتجاوز الأكراد إلى الدول والشعوب المجاورة، ولعل التحدي، هو كيف سيقنع الأكراد جوارهم الجغرافي بأحقية قيام مثل هذه الدولة، وأنها لن تكون على حسابهم أو معادية لهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى