أخبار

سفير أمريكي سابق: بقاء الكرد في العراق أكثر خطورة من استقلالهم

آدار برس

قال الدبلوماسي الأمريكي “بيتر غالبريث” إن بقاء الكرد ضمن العراق سيكون أكثر خطورة من إعلان استقلالهم.

وجاء حديث سفير الولايات المتحدة السابق لدى كرواتيا “بيتر غالبريث” رداً على قلق جوار إقليم كردستان من تنظيم استفتاء شعبي بشأن الاستقلال.

وقال “غالبريث” لكوردستان24 إن الاستفتاء المزمع سيكون فرصة يتعين على الكرد انتهازها لتحشيد دعم المجتمع الدولي حيال تقرير مصيرهم، مؤكداً أن: “الاستفتاء سيكون فرصة للشعب الكردي لتحقيق الاستقلال”.

وعن قلق دول الجوار من أن الاستفتاء قد يؤدي بالنتيجة إلى تقسيم العراق، قال “غالبريث” إن بقاء الكرد ضمن دولة العراق سيكون أكثر خطورة من أن يعلنوا استقلالهم.

ولفت “غالبريث” إلى أنه على مر التاريخ لم تكن العلاقات بين الكرد وبغداد ايجابية لاسيما وأنهم كثيراً ما كانوا يشعرون بأنهم يعاملون كمواطنين من الدرجة الثانية.

وقال “غالبريث” إنه “بمجرد أن يتخذ شعب كردستان قراره، ستكون هناك وقائع جديدة.. أعتقد أن المجتمع الدولي سيدعم قيام كردستان مستقلة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى