أخبار

تجدّد القصف على ريف عفرين.. ومسيرة تنديد بالتهديدات التركية

آدار برس- عفرين

خرج المئات من أهالي مدينة “عفرين” أمس الاثنين، في مسيرة تنديد بالتهديدات التركية الأخيرة باجتياح عفرين ومناطق بريف حلب الشمالي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية.

المسيرة التي كانت بمشاركة من هيئات الإدارة الذاتية في المقاطعة ورئاسة مجلسها التنفيذي، انطلقت من “دوار نوروز” على طريق راجو بالمدينة متوجهة نحو “ساحة الشهداء” الواقعة أمام مبنى المجلس التشريعي بالمدينة (السراي الحكومي سابقاً).

ورفع الأهالي لافتات نددت بالتهديدات التركية، مطالبين الأطراف الدولية بلعب دورها الكامل في لجم تركيا عن أي تهور قد تقدم عليه، مؤكدين على روح المقاومة باعتباره الخيار الوحيد الذي لا تراجع عنه.

وفي سياق التهديدات التركية، تعرضت مناطق بريف “عفرين” مساء الاثنين، لهجمات وقصف مدفعي تركي أسفرت عن إصابة عدد من المدنيين وأضرار مادية.

حيث قصفت المدفعية التركية أطراف قرية “جلبر\جلبل” التابعة لناحية “شيراوا” مسببةً إصابة ما لا يقل عن 4 مدنيين بينهم نساء، إضافة لحرائق في عدد من البساتين.

القصف المدفعي كان من داخل الأراضي التركية المقابلة لقرية “يازيباغ” التابعة لناحية “شران\شرا” بريف المقاطعة.

كما طال القصف محيط قرى “مرعناز” و”المالكية” بريف اعزاز الغربي الخاضعة لقوات سوريا الديمقراطية، حيث دارت اشتباكات عنيفة بالأسلحة الرشاشة الثقيلة على جبهة مرعناز- سيجراز مترافقة مع القصف.

كذلك أدى القصف لاندلاع الحرائق في حرائش العديد من القرى بريف عفرين، منها احراش “قرية قسطل جندو” بناحية شران، احراش قرية “صاغوناكيه” بناحية شيراوا، وعدد من الأراضي الزراعية التابعة لقرية مرعناز بريف اعزاز الغربي.

إلى ذلك وعلى الجانب الجنوبي من حدود عفرين، قامت الفصائل الإسلامية المدعومة من أنقرة في ريف حلب الشمالي الغربي والمتمركزة في “قلعة سمعان” بقصف قريتي “باصوفان” و”برج حيدر” التابعتين لناحية شيراوا بالأسلحة الثقيلة ومدافع الهاون مساء الاثنين، لترد الوحدات الكردية عليها بقصف مماثل.

كما ردت وحدات حماية الشعب على مصادر النيران لخطوط التماس في كل من “عين دقنة” و”كفركلبين” و”منغ” و”فيلات القاضي”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى