أخبار منوعة

أطفال الأنابيب أكثر عرضة لزيادة الوزن

آدار برس- وكالات

كشفت دراسة حديثة أن أطفال الأنابيب أكثر عرضة للإصابة بزيادة الوزن في مراحل لاحقة من حياتهم.

ووفقاً لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أكد الباحثون القائمون على الدراسة أن أطفال الأنابيب تكون أوزانهم أكثر بمتوسط /1.5/ باوند (680 غراماً) عند بلوغهم سن التاسعة.

وأشارت الدراسة إلى أن الإخصاب الصناعي قد يتسبب في تخزين الطفل لمزيد من الدهون، ما يعني أنه قد يصبح أكثر وزناً حتى مع تناول كميات الطعام التي يتناولها بشكل طبيعي.

وقالت الباحثة د. “هيلين زاندسترا” التي ترأست البحث بجامعة “ماستريخت” الهولندية إنّ هذا الفرق في الوزن يبعث على القلق، لأن الأطفال زائدي الوزن من المرجح أن يصابوا بزيادة الوزن عندما يكبرون، مضيفةً: “نعتقد أن أطفال الأنابيب ربما يكونوا عرضة لمشكلات القلب والأوعية الدموية بمراحل لاحقة من حياتهم”.

وشملت الدراسة /136/ من أطفال الأنابيب، وكشفت عن أن الهرمونات التي تُعطى للنساء لتهيئة بويضاتهن لأطفال الأنابيب ربما تُسبب زيادة الوزن لدى الأطفال، من خلال تغيير طريقة عمل الخلية بالأيام الأولى من حياتهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى