أخبار

تركيا تقيل الآلاف في الذكرى الأولى لمحاولة الانقلاب الفاشلة

آدار برس- وكالات

أقالت السلطات التركية أكثر من /7/ آلاف من العاملين في الشرطة وموظفي الوزارات وأساتذة الجامعات قبيل ذكرى مرور عام على محاولة الانقلاب على الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”.

ويأتي ذلك ضمن تطهير كبير لمؤسسات الدولة بما في ذلك القضاء والشرطة والتعليم ردّاً على الاضطرابات التي جرت العام الماضي.

ويمر السبت عام على محاولة الانقلاب التي قام فيها ضباط متمردون بحرق مبان وفتحوا النار على مدنيين، وقتل أكثر من /250/ شخصاً في العنف.

وتتهم السلطات التركية حركة على صلة برجل الدين “فتح الله غولن” بتدبير المحاولة الانقلابية للإطاحة بــ”أردوغان”، وينفي “غولن” الذي ما زال في الولايات المتحدة، ضلوعه في المحاولة، وتعارض الولايات المتحدة حتى الآن السلطات التركية بتسليمه لها.

وجاءت الموجة الأحدث من الإقالات في قرار بتاريخ /5/ يونيو/حزيران، ولكن القرار نشر في الصحيفة الرسمية، يوم أمس الجمعة، ويقول القرار إنّ الموظفين المقالين: “أشخاص تقرر أنهم يعملون ضد أمن الدولة أو أعضاء في منظمة إرهابية”.

ومن بين من شملهم القرار /2303/ من الشرطة و/302/ من أساتذة الجامعة، وجرد /342/ من ضباط الشرطة والجيش من رتبهم، حسبما قالت وكالة رويترز، وأقالت تركيا بالفعل أكثر من /150/ ألفاً من المسؤولين منذ محاولة الانقلاب، وألقت القبض على 50 ألفا من الجيش والشرطة وغيرهما من القطاعات.

وتقول الحكومة إنّ هذه الإجراءات ضرورية نظراً للتهديدات الأمنية التي تواجهها، ولكن معارضي “أردوغان” يقولون إنه يستخدم الحملة للتخلص من المعارضة السياسية.

وتنتشر في “إسطنبول” لافتات لإحياء ذكرى محاولة الانقلاب وملصقات تصور أشخاصاً يتصدون للجنود المؤيدين للانقلاب، ومن المتوقع ان تُنظم مسيرات حاشدة وأن يلقي “أردوغان” كلمة أمام البرلمان في نفس اللحظة التي تعرض فيها مقره للقصف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى