أخبار

قاسم لـ آدار برس: بعد “داعش” قد تحتاج أميركا للقوات الكردية في صراعٍ آخر غير الإرهاب

آدار برس- خاص

صرّحَ الكاتب والناشط السياسي الكردي “أحمد قاسم” بأن تواجد القوات الأميركية في سوريا لن ينتهي بانتهاء التنظيمات الإرهابية مثل “داعش”، معتقداً أن مرحلة ما بعد “داعش” ستكون أعقد مما هي عليه الآن، وأن الولايات المتحدة الأميركية قد تحتاج إلى القوات الكردية في أمورٍ أخرى غير الحرب ضدَّ الإرهاب.

جاءَ ذلك في تصريحٍ خاص أدلى به “قاسم” لـ «آدار برس» تعليقاً حول ما إذا كان الدور الأميركي قد ينتهي في سوريا بعد الانتهاء من التنظيمات الإرهابية، لاسيما وأن الأولوية الأميركية في سوريا هي القضاء على الإرهاب.

وقالَ “قاسم” في ردّه على السؤال: «إن أمريكا لم توضح استراتيجياتها بعد القضاء على داعش، لكن مع ذلك نستطيع قراءة الإستراتيجية الأمريكية بعد داعش من خلال أولوياتها الثلاث».

وأوضحَ أن هذه الأولويات هي «القضاء على الإرهاب في كل من سوريا والعراق، وتأمين أمن وحماية حدود إسرائيل من خلال جعل المنطقة الجنوبية الغربية لسورية منطقة آمنة وخالية من الميليشيات الإيرانية وحزب الله، وإفشال المخطط الإيراني الذي يرمي إلى تأمين خط الوصول عبر العراق وسوريا إلى لبنان».

وأضافَ “قاسم”: «بالتالي، نستطيع القول إن مهمة تواجد القوات الأمريكية لن تنتهي بانتهاء الإرهاب وداعش, وأعتقد أن مرحلة بعد داعش ستكون أعقد مع التقارب والتباعد بين الأطراف الدولية الفاعلة على الأرض السورية».

وقال: «لا ننسى أن الأزمة السورية مرتبطة بشكل وثيق بالأزمة العراقية, وبالتالي, فإن الإرهاب ليس أساس الأزمة في المنطقة، بل من ساعد على وجود الإرهاب واستعماله لتمرير سياساته».

مضيفاً: «لذلك أعتقد أن الدور الأمريكي سيبدأ فعلياً بعد القضاء على داعش، لإعادة ترتيب المواقف تجاه المشهد، والعمل على طرح مشروع لمستقبل سوريا والعراق والذي سترفضه إيران وسوريا، وعليه سنرى مرحلة اشتباك بشكل آخر».

وعن شكل العلاقات الأميركية- الكُردية على أرض الواقع بعد القضاء على الإرهاب والتطرّف، قالَ “قاسم”: «جواب هذا السؤال مرتبط بالجواب على السؤال الأول، وطالما أن بقاء الولايات المتحدة سيكون طويلاً بعد إنهاء الإرهاب وداعش، فإن العلاقة الكردية- الأمريكية مرتبطة ببقائها على الأرض السورية على الأقل».

وأضاف: «قد تحتاج أمريكا إلى القوات الكردية في صراع غير الحرب ضدّ الإرهاب، مع تأكيدي أن بعد داعش ستتغير الإصطفافات بشكل مخيف, وقد تؤدي إلى مرحلة أكثر سخونة».

 

آدار برس- سلام أحمد

تحرير: عماد أحمد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى