أخبار أخرى

العفو الدولية: أنقرة تجاوزت الخطوط الحمراء.. والمجتمع المدني بأكمله معرّض للخطر في تركيا

آدار برس- الزمان التركية

عقدت منظمة العفو الدولية مؤتمراً صحفياً في مركزها بالعاصمة البريطانية لندن عقب حبس السلطات التركية لستة من أصل 10 مدافعين عن حقوق الإنسان تم اعتقالهم في بويوك آدا (الجزيرة الكبرى) بمدينة إسطنبول.

وخلال المؤتمر، أفاد رئيس مكتب المنظمة في أوروبا وآسيا الوسطى جون دالهوسين أن حبس السلطات التركية لستة أفراد من بينهم مدير مكتب المنظمة في تركيا إيدل أسر يعكس وضع العدالة وحقوق الإنسان في تركيا.

وكانت الدائرة العاشرة لمحكمة الصلح والجزاء في إسطنبول قد قضت بحبس ستة من أصل 10 مدافعين عن حقوق الإنسان تم اعتقالهم قبل نحو أسبوعين عقب اجتماعهم في الجزيرة الكبرى بمدينة إسطنبول ونُقلوا إلى محكمة إسطنبول، بينما تم إخلاء سبيل الآخرين الأربعة مع إخضاعهم للرقابة القضائية.

من جانبه أوضح دالهوسين أن الاجتماع الذي اعتقل خلاله الحقوقيون هو أحد الاجتماعات الروتينية للمنظمة وأن التهم الموجهة إلى إيدل أسر تتمثل في الفعاليات الروتينية للمنظمة، مشيراً إلى اتهام أسر بحملات أطلقتها المنظمة قبل انضمامها لها. وأضاف دالهوسين أن أسر متهمة بدعم اتحاد جبهة الحزب الشعبي الثوري اليسارية بسبب حملة أجرتها المنظمة تدعو لعدم منح تركيا غاز الفلفل خلال أحداث حديقة “جيزي” بإسطنبول، بالإضافة إلى دعمه انقلاب الخامس عشر من يوليو/ تموز ودعم الأكراد.

تركيا ليست مصدر استقرار في المنطقة

وفي حديثه عن وضع تركيا ذكر دالهوسين أن تركيا تشن حملة تطهير كبيرة عقب المحاولة الانقلابية، مشيراً إلى استهداف الصحف التركية للحقوقيين عقب اعتقالهم. وأضاف دالهوسين أن الإعلام التركي بات يتولى المحاكمة بينما يقوم القضاء بالتنفيذ، مؤكداً أن الأمر ليس هجوماً على المعارضين في تركيا بل على تركيا نفسها، وأن السلطات تظهر المعارضين كأعداء للشعب.

وشدد دالهوسين أن الجميع بات يعلم أنه يتم تحويل تركيا إلى نظام استبدادي لكن لم يقدم أحد على اتخاذ خطوات رادعة قائلاً: “تمتلك العديد من الدول مصالح في تركيا وخصوصاً في قضايا الهجرة والحرب السورية والحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي. كل هذه الأمور مصالح ضخمة، لكنها كانت ترتكز على افتراضية أن تركيا دولة وقورة. لم تعد تركيا دولة وقورة ولم تعد مصدر استقرار في المنطقة. بات على الجميع أن يظهروا لتركيا أنها تجاوزت الخطوط الحمراء”.

وعلى الصعيد الآخر أفادت مديرة مكتب المنظمة في لندن كيت إلين أن إيدل أسر تؤدي الوظيفة نفسها التي تؤديها هي، مشيرة إلى أنه من الحماقة اتهامها بالإرهاب بسبب وظيفتها، وهو الأمر الذي ينطبق أيضا على أسر. ووصفت إلين اعتقال أسر بسبب نضالها من أجل حقوق الإنسان بالسخافة، معلنة أن كل مدراء المنظمة حول العالم سينظمون اعتباراً من اليوم حملة من أجل تركيا. وصرحت إلين أن الوقت قد حان كي تستيقط الحكومة البريطانية وتتخذ إجراءات بهذا الصدد، مشددة على أن هذا الأمر ينطبق أيضاً على العالم بأسره.

المجتمع المدني بأكمله في تركيا معرض للخطر

وخلال إجابته على أسئلة بي بي سي التركية عقب المؤتمر الصحفي، أوضح دالهوسين أن المسؤولين الأتراك الذين تواصلوا معهم أبلغوهم أن القضاء في تركيا مستقبل ويتم اتخاذ إجراءات جنائية بحق أي شخص مشتبه به، مؤكداً أنهم طالبوا المسؤولين الإنجليز بممارسة ضغوط على تركيا، غير أن الوقت سيظهر ما إن كانت هذه الخطوة مؤثرة أم لا.

وفي إجابته عن سؤال بشأن كيفية تحقيق الضغوط هذه المرة نتيجة في حين أن الضغوط الدولية التي مُورست من أجل الصحفيين المعتقلين أمثال دنيز يوجال لم تسفر عن أية نتائج، أشار دالهوسين إلى احتمالية عدم إسفار الضغوط هذه المرة أيضاً عن أية نتائج، غير أنهم يبذلون قصارى جهدهم.

وأكد دالهوسين أن كل مؤسسات المجتمع المدني في تركيا معرضة للخطر، وأنه في حال عدم اتخاذ المجتمع الدولي أية إجراءات رادعة فإن الأمر سيشجع الدول الأخرى على السير على خطى تركيا.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى