أخبار

جنرال أمريكي: وحدات حماية الشعب غيرت اسمها إلى “سوريا الديمقراطية” بناءً على طلبنا

آدار برس- وكالات

قال قائد القوات الخاصة في الجيش الأمريكي “الجنرال رايموند ثوماس”، إنهم “طلبوا من وحدات حماية الشعب الكُردية تغيير اسمها، وهو ما حصل”.

جاء ذلك خلال اجتماع أمني سنوي بمعهد “آسبن” في ولاية “كولورادو”، تحدث خلالها “ثوماس” عن وحدات حماية الشعب وحزب الاتحاد الديمقراطي، كما تحدث عن إنشاء قوات سوريا الديمقراطية قائلاً: “لقد طلبنا من وحدات حماية الشعب الكُردية تغيير اسمها، فقامت الأخيرة بتغيير اسمها إلى قوات سوريا الديمقراطية”.

وأضاف أنّ: “تركيا تعتبر وحدات حماية الشعب الكُردية جزءاً من حزب العمال الكُردستاني، وأنّ “أنقرة” كانت تسألنا: “كيف يمكن أن تخاطبوا أعداءنا وأنتم حلفاؤنا؟، وعليه طلبنا من تلك الوحدات تغيير اسمها”.

وتابع قائد القوات الخاصة في الجيش الأمريكي: “لقد سألنا وحدات حماية الشعب الكُردية عن الاسم الذي ستختاره عوضاً عن اسمها، وبعد يوم واحد أعلنوا إطلاق اسم قوات سوريا الديمقراطية على أنفسهم، وكانت كلمة (الديمقراطية) كفيلةً بزيادة الاعتبار لهذه القوات”.

وأردف “ثوماس” أن “تغيير اسم تلك القوات كان أمراً جيداً، لأنها كانت تسعى للمشاركة في محادثات جنيف والأستانة المتعلقة بمستقبل سوريا، وهو ما لم يكن ممكناً إذا كانت تلك القوات تعمل تحت مظلة حزب العمال الكُردستاني”.

يُذكر أنُّ لم يصدر أي بيان رسمي عن وحدات حماية الشعب أو قوات سوريا الديمقراطية، حول التصريحات المتعلقة بتغيير اسمها، وعن الكلام الذي قاله قائد القوات الخاصة في الجيش الأمريكي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى