أخبار

في خطوةٍ تعد الأولى من نوعها.. أسلحة أمريكية حديثة تصل إلى قوات الدفاع الذاتي

(آدار برس- خاص)

كشف مصدر مطلع في قوات الدفاع الذاتي في شمال سوريا، ان الولايات المتحدة أرسلت أول دفعة من الأسلحة الحديثة لقوات الدفاع الذاتي، ويرى محللون سياسيون أنّ قرار التسليح خطوة على طريق “الاعتراف السياسي بروج آفاي كُردستان”.

وقال المصدر المقرب من قيادة قوات الدفاع الذاتي التابعة لهيئة الدفاع والحماية الذاتية في الإدارة الذاتية الديمقراطية بمقاطعة “الجزيرة”، لــ“آدار برس” إنّ أول دفعة من الأسلحة الأمريكية الحديثة وصلت لقوات الدفاع الذاتي، يوم أمس الأحد، وتم نقلها إلى مدينة “الرقة”.

وتشهد مدينة “الرقة” السورية، منذ قرابة شهرين، اشتباكات عنيفة بين مُسلّحي تنظيم “داعش” الارهابي وقوات سوريا الديمقراطية التي تشكل وحدات حماية الشعب عمودها الفقري، بعد الحملة التي أطلقتها قوات سوريا الديمقراطية بمساندة جوية من التحالف الدولي، وذلك لطرد تنظيم داعش من المدينة.

المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، كشف بأن الولايات المتحدة الأمريكية أرسلت، يوم أمس الأحد، أول دفعة من الأسلحة الحديثة لقوات الدفاع الذاتي ضمن برنامج دعم القوات الكُردية لتحرير “الرقة” من مُسلّحي تنظيم “داعش”، ومنوهاً إلى أنّ الأسلحة التي تم نقلها إلى مدينة “الرقة”، يوم أمس، تضمنت مدرعات وأسلحة متطورة أخرى، لم يكشف عنها.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت رسمياً أنها أرسلت في وقتٍ سابق دفعات من الأسلحة المتطورة لوحدات حماية الشعب، رغم معارضة تركيا لسليح الوحدات الكُردية التي تعتبرها تركيا امتداد لحزب العمال الكُردستاني المحظور في تركيا.

في حين اعتبر المحلل السياسي الكُردي “هوزان عفريني” في تصرح خاص لــ“آدار برس” بأنّ: “تسليح الولايات المتحدة لقوات الدفاع الذاتي هي خطوة على طريق عقد علاقات سياسية ودبلوماسية طويلة الأمد مع روج آفاي كردستان”، مشيراً إلى أنّ: “زيارة نائب قائد قوات التحالف يوم أمس إلى بلدة عين عيسى دليل على ذلك، حيث قال بأن /73/ دولة مستعدة لتقديم الدعم للإدارة المدنية في الرقة، وهي رسالة سياسة تعني بأن أمريكا ضمن /73/ دولة مستعدة لتقديم الدعم لإدارة روج آفاي كردستان وشمال سوريا”.

ويرى “هوزان عفريني” بأن تسليح قوات الدفاع الذاتي، وكذلك الزيارة التي قام بها وفد أمريكي رفيع المستوى للمجلس المدني في الطبقة والرقة يعني أنّ الولايات المتحدة: “تعترف بالإدارة الذاتية الديمقراطية سياسياً أيضاً وليس عسكرياً فقط، لأن الإدارة المدنية في الطبقة والرقة مرتبطة بالإدارة الذاتية في شمال سوريا، وقد بدأت العلاقات السياسية بين الطرفين، لأن الولايات المتحدة تستقبل رسمياً إلهام أحمد الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية، وهي خطوة مهمة”.

وحول مسألة تسليح القوات الكُردية في روج آفا وشمال سوريا، وما تشكله من هاجس كبير لدى تركيا التي تعتبر القوات الكُردية إمتداداً لحزب العمال الكُرستاني، قال “هوزان عفريني”: “بكل تأكيد تركيا غير مرتاحة لتسليح القوات الكُردية في روج آفاي كردستان، ولكن في النهاية تركيا مضطرة للاعتراف بروج آفاي كردستان كجار وصديق”، لأنه وبحسب وصف “عفريني”: “تركيا كانت تعادي إقليم كردستان أيضاً، ولكن في النهاية اضطرت للاعتراف بها، وتوطيد العلاقات مع الإدارة في الإقليم، وليس مستبعداً أن تعترف تركيا بالإدارة في روج آفاي كُردستان أيضاً”.

كما قلل “عفريني” من شأن المخاوف التركية بشأن روج آفا وشمال سوريا، واعتبر أنّ تركيا: “متخوفة من إعلان كيان قومي في روج آفاي كردستان وهذا لن يحدث”، لأنه وبحسب “عفريني” الإدارة الكُردية في شمال سوريا: “اتخذت قرار إعلان فدرالية جغرافية وليس فدرالية قومية، والفدرالية الجغرافية لا تهدد أحد والولايات المتحدة تدعمها”.

يُذكر أنّ قوات الدفاع الذاتي التابعة لهيئة الدفاع في الإدارة الذاتية الديمقراطية تشارك في حملة تحرير مدينة “الرقة” إلى جانب قوات سوريا الديمقراطية، وهذه هي المرة الأولى التي ترسل فيها الولايات المتحدة أسلحة حديثة ومتطورة باسم قوات الدفاع الذاتي.

 

 

مُتابعة: آري حسو
تحرير: ش. ع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى