أخبار

من “واشنطن”.. “البارزاني: كُردستان هي منطقة الأمل الوحيدة في الشرق الأوسط

آدار برس- وكالات

قال “مسرور البارزاني” مستشار مجلس الأمن في إقليم كُردستان: “إننا اخترنا طريق الاستفتاء وسنقرر مصيرناً”، منتقداً مواقف الدول التي تصف الوقت الراهن بغير المناسب لإجراء الاستفتاء بالقول: “حينما كنا نتعرض للقصف بالأسلحة الكيماوية لماذا لم تقل أي دولة إن الوقت ليس مناسباً لقصف الكُرد بالكيماوي؟”.

جاء ذلك في كلمة ألقاها “البارزاني” بمؤتمر “كوردستان حليف استراتيجي لأمريكا”، الذي عقد في العاصمة الأمريكية “واشنطن”، أضاف فيه: “إلى متى يجب التعامل مع شعبنا بهذه الطريقة بدون وجود مستقبل زاهر يحظى بحماية المجتمع الدولي؟.. نحن نريد أن نكون مستقلين على غرار بقية الشعوب والدول، وأحد أهداف الأمم المتحدة هو إيجاد علاقات ودية بين الشعوب، لكن هل يا ترى يتم التعامل معنا بشكل عادل؟”.

وتابع مستشار مجلس الأمن في إقليم كُردستان: “يجب إنهاء هذا التهميش، ولا يمكن أن نلتزم الصمت دون القيام بأي شيء ليقوم الآخرون باتخاذ القرارات بالنيابة عنا، متى يحين موعد اتخاذنا للقرارات؟ حينما كنا نقصف بالكيماوي لماذا لم تتحدث أي دولة وتقول إن الوقت ليس مناسباً لقصف الكورد بالكيماوي.. في جميع المراحل قبل داعش وبعده يقال لنا أن الوقت ليس مناسباً لاستفتاء استقلال كُردستان، إذاّ متى سيحين الوقت الذي سنقرر فيه مصيرنا؟”.

ومضى “البارزاني” بالقول: “إذا ما نظرنا للسياسة العراقية خلال الأعوام الثمانين الماضية سنجد أنها لم تكن ناجحة، ولن تنجح في المستقبل بل عليّ أن أقول إنها ستزداد سوءاً، يجب أن نجد حلاً حقيقياً ونحن قد اخترنا طريقنا”.

وأردف مستشار أمن كُردستان بأنّ: “الحكومة العراقية جربت خلال الفترة الماضية كافة الطرق العسكرية، لكننا اخترنا طريق السلام والآن نحن نختار طريق الحوار، لقد اخترنا طريق الاستفتاء لكي نتباحث مع العالم وبغداد بشأن نتائج الاستفتاء”.
كما لفت إلى أنّ: “فشل سياسات الحكومة العراقية هي التي أدت إلى نشوء داعش وتوجه مليون و/800/ ألف نازح إلى إقليم كُردستان، ومنذ ذلك الحين قطعت موازنة كُردستان وفي الوقت ذاته منعت إرسال الأسلحة إلينا، وليس فقط عدم قيامها هي بإرسال الأسلحة”.

وأكد “البارزاني” بأنّ: “كُردستان ستكون دولة لجميع المكونات، والآن كُردستان هي منطقة الأمل الوحيدة في الشرق الأوسط، وفي المناطق التي تتجه نحو الطائفية، كُردستان هي الوحيدة التي أصبحت محل أمل جميع المكونات دون تمييز.. بدون استقلال كُردستان فإن كل شيء سيكون في خطر”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى