أخبار

“خدام” لــ آدار برس: ننظر لأحزاب الإدارة الذاتية الديمقراطية كحلفاء.. الائتلاف لن ينجح في محاولاته لإدراج (قسد) في قائمة الإرهاب

(آدار برس- وكالات)

– الائتلاف يؤدي دور الإرهاب السياسي في سوريا، ففي عضويته قوى متطرفة، عداك عن دفاعه عن “جبهة النصرة” حتى وقت قريب.

– هيئة التنسيق “جماعة حسن عبد العظيم” فقدت مشروعيتها عندما تخلت عن خطها السياسي.

– مشروع الفيدرالية كما هو مطروح من قبل المواطنين الكُرد السوريين هو مشروع إشكالي، لا اعتقد بأن أحداً من “مجموعة حسن عبد العظيم” يؤيده.

– نحن في هيئة التنسيق الوطنية “حركة التغيير الديمقراطي” ننظر إلى أحزاب الإدارة الذاتية الديمقراطية كحلفاء، تجمعنا مشتركات سياسية كثيرة.

– نحن من حيث المبدأ منفتحون على جميع القوى السورية شريطة التزامها بالديمقراطية والعلمانية واللامركزية.

جاء ذلك في حوارٍ خاص أجرتهُ مُراسلة “آدار برس” مع الدكتور “منذر خدام” الناطق الرسمي لهيئة التنسيق الوطنية “حركة التغير الديمقراطي” في سوريا.

وفيما يلي نص الحوار بالكامل:

– يسعى الائتلاف بالعمل على إدراج قوات سورية الديمقراطية ووحدات حماية الشعب ضمن قائمة التنظيمات الإرهاب، ما هو موقفكم حيال ذلك؟

هذا ليس غريباً على الائتلاف والقيام بذلك، نظراً لتحكم تركيا بنهجه السياسي، لكن هذه المحاولة لن تنجح.

– أطلق الكثير من النشطاء والإعلاميين والسياسيين على مواقع التواصل الاجتماعي حملة، بأنّ الائتلاف وجه الإرهاب السياسي في سوريا، ما رأيكم بذلك؟

نعم عملياً الائتلاف هو يؤدي هكذا دور، ففي عضويته قوى متطرفة، عداك عن دفاعه عن “جبهة النصرة” حتى وقت قريب.

– توجد حالة من عدم الاستقرار في هيكلية وبنية هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغير الديمقراطي، ما حقيقة هذه الضبابية، وماهي حقيقة هذه الخلافات؟

ما سوف أقوله بهذا الصدد إنّ هيئة التنسيق “جماعة حسن عبد العظيم” فقدت مشروعيتها عندما تخلت عن خطها السياسي، وقبلت بخط الائتلاف منذ مؤتمر “الرياض” هذا من جهة، ومن جهة أخرى ونتيجة لممارسات بعض قادتها المتنفذين فقد غادرها أغلب احزابها المؤسسة، وكذلك أغلب كوادرها الوطنيين الديمقراطيين، والذين تجمعهم اليوم حركة التغيير الديمقراطي، والتي هي استمرار لخط الهيئة السياسي الذي أعده وتبناه مؤتمر “حلبون”.

– هناك من يعارض طرح مشروع فيدرالية شمال سوريا في هيئة التنسيق وكان قد صرح بعض أعضاءها في السابق، وهناك من يؤيد، ما هو تقيمكم لذلك؟

مشروع الفيدرالية كما هو مطروح من قبل المواطنين الكُرد السوريين هو مشروع إشكالي، لا اعتقد بأن أحداً من “مجموعة حسن عبد العظيم” يؤيده، وكما أعلم بأنه لا أحد من القوى السياسية في المعارضة، ولا في الموالاة يؤيده كمشروع، ونحن في هيئة التنسيق الوطنية “حركة التغيير الديمقراطي” أعلنا عن رؤية لشكل الدولة السورية بعد تجاوز الأزمة لتقوم على أساس اللامركزية الموسعة، مهما كان الحال فان مشروع الفدرالية سوف يكون على الطاولة عندما يجري الحديث عن مستقبل الدولة السورية.

– ما هي النقاط المشتركة أو القاسم المشترك بينكم كهيئة التنسيق الوطنية والأحزاب المنضوية تحت مظلة الإدارة الذاتية؟

نحن في هيئة التنسيق الوطنية “حركة التغيير الديمقراطي” ننظر إلى أحزاب الإدارة الذاتية الديمقراطية كحلفاء، تجمعنا مشتركات سياسية كثيرة منها: “محاربة الإرهاب، الديمقراطية، العلمانية واللامركزية” كمبادئ حاكمة لبناء سورية المستقبل.

– ما هو ملحوظ قيام أعضاء هيئة التنسيق مؤخراً بتكثيف الزيارات وتعميق العلاقات مع العديد من القوى والأطراف الحزبية والمستقلة في “روج آفا”.. لماذا لم تشمل لقاءاتهم قيادات المجلس الوطني الكُردي أيضاً؟

ينبغي عدم الخلط بين هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي “مجموعة حسن عبد العظيم” وهيئة التنسيق الوطنية “حركة التغيير الديمقراطي” التي أمثلها كناطق رسمي، نحن من حيث المبدأ منفتحون على جميع القوى السورية شريطة التزامها بالديمقراطية والعلمانية واللامركزية، لكن من طبيعة الحياة السياسية أن نلتقي مع القريبين منا سياسياً، وأن نستمر في حوار المختلفين عنا من غير القوى الإرهابية أو داعميها السياسيين.

 
حوار: سهيلة صوفي
تحرير: ش. ع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى