أخبار

قائد إيزيدي: هجوم “داعش” على “سنجار” كان انقلاباً سياسياً.. عشائر عربية ساندت التنظيم

آدار برس

قال “حيدر ششو” القائد في قوات البيشمركة إن اجتياح تنظيم “داعش” الإرهابي لقضاء “سنجار”، كان محاولة انقلاب سياسي على النفوذ الكُردستاني في المنطقة، مشيراً إلى أنّ عشائر عربية من المنطقة ساعدت التنظيم المتشدد في جرائمه ضد الإيزيديين.

وقال “ششو” لكوردستان24 إنّ: “رسائل وصلت من عشائر عربية تسكن في المنطقة، لجهات إيزيدية قبل الثالث من اغسطس آب 2014.. مضمون الرسائل ان تنظيم داعش لن يتعرض لسكان المنطقة عموماً، وللإيزيديين، والهدف من السيطرة على سنجار هو لجم النفوذ الكُردستاني في المنطقة”.

حيث تعرض الإيزيديون لأسوأ مجازر في التاريخ الحديث على يد تنظيم “داعش” الإرهابي عندما اجتاح “سنجار” في آب/ اغسطس عام 2014، بمساعدة عشائر عربية من المنطقة، مّما دفع الآلاف من الإيزيديين للفرار نحو إقليم كُردستان، فيما تقطعت السبل بآخرين، وقام التنظيم بسبي النساء وخطف الاطفال والمتاجرة بهم، وخطف نحو /6417/ إيزيدياً من مختلف الفئات العمرية عند اجتياحه “سنجار” التي تعد موطن الايزيديين.

وبحسب باحثين، تعد الديانة الإيزيدية من الديانات الكُردية القديمة، وجميع نصوصها الدينية تتلى باللغة الكُردية في مناسباتهم وطقوسهم الدينية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى