أخبار

مواجهات مُستعرة في “مُقاطعة عفرين”.. وسيارات الإسعاف تنشط بين خطوط الاشتباك والأراضي التركية

آدار برس-عفرين-خاص

في يومها الرابع والثلاثين، تتواصل المُقاومة المسلحة التي تبديها فصائل “قوات سوريا الديمقراطية” في وجه القوات التركية المدعومة بفصائل جهادية سورية ضمن ما يسمى بعملية “غصن الزيتون”.

وفي التطورات الميدانية في عموم “مُقاطعة عفرين”، رصد مراسل آدار برس في “عفرين” استمرار تحليق طيران الاستطلاع التركي في عموم المقاطعة لساعات زمنية طويلة، في حين شنت المدفعية التركية المُتمركزة في “جبل الشيخ بركات”، قصفاً فجر اليوم طال مناطق في محيط مركز مدينة عفرين، وهو الجبل الذي انتشرت فيه القوات التركية بموجب تفاهمات “الاستانة”، لتنسق لاحقاً مع تنظيم “هيئة تحرير الشام\جبهة النصرة” لإقامة قاعدة لها فيه.

اما على خطوط الاشتباك والمواجهة المسلحة، تستعر المواجهات في مختلف الجبهات، ففي ناحية “جنديرس”، يتواصل القصف المدفعي التركي على مركز الناحية ومحيطها، فيما لا تزال الاشتباكات مستمرة في محور قرى “تل سلور” و”المحمدية”، كما طال قصف بالطيران الحربي التركي منزلاً في قرية “الرمادية” ودمره.

اما في ناحية “راجو”، تجدد القصف على مركز الناحية، فيما تمكنت “قوات سوريا الديمقراطية” من تدمير دبابة تركية في جبهة قرية “علبيسكه” ووثقته بمقطع مصور، كما تستمر الاشتباكات في محور قرية “بليلكا”، في حين طال قصف بالطيران الحربي والمدفعية التركية قرية “بعدينا”.

وفي جبهة ناحية “بلبل\بلبلة”، يستمر القصف بالطيران الحربي التركي على قرية “شيخورزه” وذلك عقب تطهيرها من فلول الجهاديين السوريين إلى جانب قرى (عوكا، شرقيا، قسطليه مقداد)، ليطال القصف أيضاً قرىً أخرى كقريتي “قاشا” و “قورتا”.

اما في ناحية “موباتا\معبطلي”، فقد تعرض محيط مركز الناحية للقصف من قبل المدفعية التركية، كما طال القصف قرى (ساريا، حبو وشيتانا).

وفي ناحية “شيه\شيخ الحديد”، تجددت الاشتباكات بين “قوات سوريا الديمقراطية” من جهة، والفصائل الجهادية السورية الداعمة للجيش التركي في محور قرى (أنقله، سنارة وهيكجه)، كما وقعت اشتباكات مُماثلة في قرية “جقلا جيرن\جقلا تحتاني” ترافق بقصف جوي تركي.

وفي ناحية شرا\شران، وقعت اشتباكات عنيفة في محور قرى (عرب ويران، دير صوان، ديكماداش)، تمكنت خلاله “سوريا الديمقراطية” من تدمير عربة عسكرية على جبهة “عرب ويران” وقتل من فيها من الجهاديين السوريين.

وفي السياق ذاته، ذكرت مصادر ميدانية معلومات عن كثافة حركة سيارات الإسعاف التي كانت تنقل جثث وجرحى الجهاديين السوريين من جبهة قرية “دير صوان” الى ولاية “كلس” داخل الأراضي التركية، في حين قصفت مدفعية الجيش التركي قرية “جما” في الناحية ذاتها.

وتشن فصائل جهادية سوريا مدعومة بالطيران والمدفعية التركية منذ العشرين من يناير\كانون الثاني المنصرم، هجوماً مسلحاً على “مُقاطعة عفرين” تحت مسمى عملية “غصن الزيتون”.

واستخدمت تركيا في اليوم الأول للهجوم 72 طائرة حربية في قصف المئات من المواقع داخل المُقاطعة، ولا تزال الهجمات الجوية والمدفعية التركية مُستمرة على جميع القرى الحدودية، وهو ما يسفر عن وقوع ضحايا في صفوف المدنيين، ويجبرهم على التوجه إلى مناطق أكثر أمناً داخل عفرين.

متابعة: مراسل المحليات

تحرير: أ،م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى