أخبار

مجزرة في ريف “جنديرس”.. وانتشالٌ للضحايا من تحت ركام أيام “العدوان” الثمان والثلاثين في “عفرين”

آدار برس-عفرين-خاص

يستمر العدوان التركي على “مقاطعة عفرين” وريفها في يومها الثامن والثلاثين، مُستهدفاً فيها مرافق الحياة العامة وممتلكات المواطنين وارواحهم، في إطار عدوان بالتعاون مع فصائل جهادية سورية تحت مسمى عملية “غصن الزيتون”.

إلى ذلك، أصدر المجلس الصحي في “مقاطعة عفرين” حصيلة الشهداء الذين ارتقوا منذ بداية العدوان في العشرين من يناير\كانون الثاني، حتى الخامس والعشرين من فبراير\شباط، حيث بين المجلس أن 192 مدنياً قد ارتقوا إلى مرتبة الشهادة، بينهم 28 طفلاً و23 امرأة.

كما أصيب 574 مواطناً من سكان عفرين بجروح وإصابات مُتفاوتة الخطورة، تتضمن حالات بتر وإعاقة، نتيجة للقصف العشوائي الذي طال مُدناً وبلدات آهلة بالسكان، بينهم 69 طفلاً و79 امرأة.

وفي التطورات الميدانية، أكدت “قوات سوريا الديمقراطية” تمكن مقاتليها اليوم الاثنين، من اعطاب /3/ دبابات تركية، واستهداف /6/ آليات عسكرية أخرى.

وتجدد القصف على مركز ناحية “راجو”، إلى جانب قرية “حج خليل”، حيث وثق إصابة المواطن “شكري حجيكو\60 عاماً” في القرية بحروق نتيجة القصف التركي، كما شهد محور قرى “بليلكو”، “كورا\كورانلي”، ومحيط قرية “بربانه\بربند” قصفاً مُماثلاً استهداف منازل المواطنين العاديين.

وكررت قوات العدوان قصفها الهمجي على بلدة بعدينا\بعدنلي، ما أسفر عن وقوع اضرارً جمة في ممتلكات الأهالي، إلى ذلك تجددت المواجهات في محور قرى محور “موسكه\موسيك اوبه سي” و”دوريش\درويش اوبه سي”، إضافة إلى محور قرى ميدانا.

وأكدت مصادر مُتقاطعة تطهير قرية “دمليا\دونبللي” من قبل “سوريا الديمقراطية” التي تمكنت من طرد الجهاديين السوريين، وفي المُقابل تحدثت أنباء أخرى عن احتجاز مئات المدنيين في قرى “ميدان أكبس” وميدانا وخرابة سولك، والتي رافقها عمليات سلب ونهب من قبل الجهاديين السوريين لممتلكات الأهالي.

وفي ناحية موباتا\معبطلي، شهدت سهول البلدة قصفاً تركياً عشوائياً، فيما ساهمت الظروف الجوية الماطرة مع مقاتلي “سوريا الديمقراطية” لتطهير قرى “كوركا جيرن\كوركان تحتاني” و”كوركا جورن\كوركان فوقاني” وساريا\صاري اوشاغي” من الجهاديين السوريين.

بينما تحتدم المعارك في ناحية شيه\شيخ الحديد، مع محاولات قوات العدوان التركي التوغل في أراضي الناحية، حيث طال قصفٌ تركي مركز الناحية وقرية قرمتلق، إضافة لقرى هيكجه وانقله وسنارة، استخدمت فيها قوات العدوان المدفعية والطيران الحربي، مع استمرار الاشتباكات في تلك المحاور.

أما في ناحية “جنديرس”، تجدد القصف التركي على مركز المدينة ومحيطها بالمدفعية والطيران الحربي، فيما تجددت الاشتباكات على محور قرى حجيلار وأبو كعبة وفي السهول الجنوبية والغربية لجنديرس.

من جهة أخرى، استهداف الطيران الحربي التركي قرية “يلانقوز”، ما أسفر عن وقوع مجزرة في القرية راح ضحيتها 5 مدنيون على الأقل بينهم طفلان، فيما تعمل فرق “الهلال الأحمر الكردي” على انتشال الجثامين من تحت الأنقاض، كما استهدفت قرية “جلمة” بالقصف التركي، وأصيب نتيجتها المواطن “محمد عمر حمو\50 عام” بجراح بليغة.

أما ناحية بلبل\بلبلة، فشهدت تطهير مجموعة قُرىٌ من قبل مقاتلي “سوريا الديمقراطية”، حيث تمكنوا وفق شهادات محلية من تطهير قرى “قسطل مقداد”، “شرقيا\شرقانلي” و “قورتا\قورت اوشاغي”، بيد أن القصف الجوي استمر على القرى الحدودية، كما طال القصف محيط قرية “حسن ديرا\حسن ديرلي” وقرية “جيه\طاغ اوبه سي”.

ومع تطهير مجموعة قرى في الناحية، تمكنت فرق الإنقاذ من انتشال جثمان المواطن المدني “رشيد سيدو\34عام، من تحت الأنقال في قرية بركاشيه\بركشلي، بعد مرور قرابة 15 يوماً على استهداف منزله من قبل طيران الحربي التركي.

أما في ناحية شرّا\شران، فشهدت مناطق قريبة من مركز الناحية إضافة إلى قرية “سينكا\سنكرلي” قصفاً تركياً، وهو ما تكرر في حرم “سد ميدانكي”، الذي استهداف بمجموعة من القذائف التركية.

وتسعى قوات العدوان التركي والفصائل الجهادية المُتحالفة معه ضمن ما يسمى عملية “غصن الزيتون” إلى السيطرة أولاً على القرى الحدودية من عفرين، وذلك بغية ربط مناطق نفوذها في “إدلب” و”اعزاز”، وتشكيل هلال يؤمن الاتصال البري بين الجهاديين السوريين دونما المرور بمناطق “قوات سوريا الديمقراطية”. 

متابعة: مراسل المحليات

تحرير: أ،م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى