أخبار

فدرالية شمال سوريا: على شعوب شمال سوريا الوقوف صفاً واحداً ضدَّ العدوان التركي على عفرين

آدار برس

أصدرت الهيئة التنفيذية للفدرالية الديمقراطية لشمال سوريا، اليوم الأحد، نداءً دعت فيه شعوب شمال سوريا إلى التكاتف والوقوف صفاً واحداً ضدَّ “العدوان التركي السافر” على عفرين ودعم المقاومة هناك، كما طالبت الكرد في الخارج إلى التحرّك بطرق سلمية بما يساهم في إيقاف العملية العسكرية التركية ضدَّ المقاطعة.

وقالت الهيئة التنفيذية للفدرالية الديمقراطية في نداءها: «بعد مرور 50 يوماً على العدوان التركي على إقليم عفرين، تزداد إرادة أهلنا فيها على الصمود والمقاومة، وتتجلى روح الانتصار من خلال هذا التلاحم الكبير من شعوبنا في شمال سوريا بكل مكوناتهم حول هذه المقاومة العظيمة التي تقف شامخةً أمام الجيش التركي بكل أسلحته الثقيلة والمرتزقة الارهابيين المساندين له الذين ارتكبوا وما يزالوا يرتكبون أبشع الجرائم بحق الانسانية وجرائم حرب تتجاوز كل القوانين الدولية المعنية».

وأضافت: «ما يقوم به الجيش التركي اليوم هو استهداف مباشر للمدنيين، وإجبارهم على النزوح من قراهم، وذلك لتحقيق أحد أهدافه في احتلال إقليم عفرين، وإحداث التغيير الديمغرافي القسري فيه، وأمام هذه التجاوزات الكبيرة للنظام التركي، وعدم التزامه بالقوانين والقرارات الدولية، مازال الصمت هو ما تتخفى وراءه الدول العظمى وتغمض عينيها عن حرب يقودها إرهابيون ضد شعب يطمح لتحقيق وترسيخ المبادئ والقيم الحضارية».

وقالت: «من أجل انتصار مشروعنا الفيدرالي الديمقراطي، ومن أجل حقوق وحرية عموم الشعب السوري، فإننا نناشد أبناء شعبنا في الشمال السوري وكل سوريا الوقوف صفاً واحداً ضد العدوان التركي السافر في عفرين، ودعم مقاومتنا فيها والتي لن تتوقف حتى تحقيق النصر».

وتابعت: «كما ندعو عموم شعبنا في بلاد المهجر إلى ممارسة الضغط على الحكومات بالطرق السلمية للتحرك ضد هؤلاء الارهابيين الجدد المدعومين من تركيا والذين لا يختلفوا فكرياً عن تنظيم داعش وجبهة النصرة، كما نطالب المنظمات الدولية المعنية بالعمل من أجل كشف حقائق ما يجري على الأرض من انتهاكات كبيرة بحق شعبنا في عفرين، واتخاذ القرارات التي من شأنها إيقاف هذا العدوان،  وحماية مئات الآلاف من المدنيين المعرضين للخطر الحقيقي أمام حقد وكراهية النظام التركي الفاشي».

تحرير/ ع. أحمد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى