أخبار

لعدم توفر الأجهزة الطبية.. وفاة رضيعتين من أهالي عفرين في مخيّمات الشهباء

آدار برس- الشهباء

توفيت طفلتان رضيعتان من أهالي منطقة عفرين الذين نزحوا إلى مناطق الشهباء جراء العملية العسكرية التركية، بعد إصابتهما بأمراض لم يتمكن الهلال الأحمر الكردي من معالجتها نتيجة عدم توفر الأجهزة الطبية اللازمة.

وقالت مصادر إعلاميّة كُردية، اليوم الجمعة، إن الرضيعتين (همرين يوسف- 16 يوماً) و (أمينة نور- 5 أيام) توفيتا في مخيّمات الشهباء للنازحين من عفرين، بعد إصابتهما بالتهابات مزمنة في القصبات وضيق في التنفس.

ورغم محاولات الهلال الأحمر الكردي إنقاذ حياتهما، إلا أن الفرق الطبية لم تتمكن من ذلك، نتيجة افتقارها إلى الأجهزة الطبية اللازمة لمثل هذه الحالات.

ووفقاً للمصادر، فإن المنظمات الإنسانية الدولية لم تقدّم إلى الآن أي مساعدات تُذكر للنازحين من عفرين، لاسيما ما يتعلق بالجانب الصحي، الأمر الذي يهدّد حياة الكثيرين داخل المخيّمات التي أقامتها الإدارة الذاتية في مناطق الشهباء بريف حلب.

ووسط هذا الصمت من قبل المنظمات الدولية، تحاول المنظمات المحلية والأهالي في شمال سوريا، تقديم مساعدات بسيطة للنازحين، إلا أنها لا ترقى إلى المستوى المطلوب، الأمر الذي يستدعي تدخل المجتمع الدولي والمنظمات المعنية للقيام بمسؤولياتها.

تحرير/ ع. أحمد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى