أخبار أخرى

الأتراك يقتلون مدنياً في ريف إدلب أثناء محاولته عبور الحدود

آدار برس-وكالات

قُتل مدني يوم أمس الجمعة برصاص الجندرمة التركية، أثناء محاولته اجتياز الحدود إلى تركيا من بلدة سلقين في ريف إدلب شمال غربي سوريا.

وقال ناشطون إن الضحية تعرضت لإطلاق نار مباشر من جانب حرس الحدود التركي، أثناء محاولتها العبور من قرية دلبيا الحدودية باتجاه تركيا، ما أدى لمقتله على الفور.

وشهدت المنطقة قبل ثلاثة أيام مقتل نازح من درعا يدعى عدنان الدنحة، على يد حرس الحدود التركي أثناء محاولته العبور إلى تركيا من ريف إدلب.

ويشهد الشريط الحدودي مع الجانب التركي حوادث قتل متكررة لمدنيين يحاولون دخول الأراضي التركية، نتيجة عدم سماح السلطات التركية للعائلات السورية بالتوجه إلى تركيا من خلال البوابات الحدودية الرسمية.

وتنشط حركة نقل اللاجئين من قبل تجار ومهربين في ريف إدلب مقابل حصولهم على مبالغ مالية كبيرة من العائلات التي تود التوجه إلى تركيا، إذ يتم فرض ما بين 2000 إلى 3000 دولار على كل شخص لاجتياز الحدود.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان فإن أكثر من 390 شخصاً قتلوا على يد حرس الحدودي التركي منذ عام 2011، بينهم 74 طفلاً و 36 امرأة، إلى جانب تعرض المئات لإصابات مختلفة أثناء عبورهم الشريط الحدودي جراء الاعتداء عليهم من قبل الجنود الأتراك.

يُذكر أن تركيا كانت قد شددت من مراقبتها لحدودها الجنوبية مع سوريا خلال السنوات الثلاث الماضية، ووثقت المنظمات الحقوقية سقوط مئات القتلى برصاص الجندرمة التركية، بينها هيومن رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى