أخبار أخرى

على خلفية تفجير عربة لميليشيات “الحر”.. حملة اعتقالات واسعة بريف عفرين

آدار برس-وكالات

شنت مليشيات «غصن الزيتون» التركية، حملة اعتقالات جديدة في ريف عفرين يوم الخميس، طالت عدداً من المدنيين الكُرد على خلفية تفجير عربة عسكرية لميليشيات المعارضة.

وقالت مصادر محلية من عفرين، إن «القوات التركية والفصائل العسكرية الموالية لها قامت بحملة اعتقالات في قرية برج حيدر التي تتبع لبلدة شيراوا بريف عفرين، على خلفية تفجير عربة عسكرية تابعة للفصائل المسلحة، وسط أنباء عن مقتل أربعة مسلحين فيها».

وطالت الاعتقالات التي قامت بها مليشيا تطلق على نفسها ما يسمى “فرقة الحمزة”، عدداً من المواطنين في القرية المذكورة، عرف منهم «سيدو علي سليمان كله خيري (30 عاماً)، عبد الحي زكريا حسن (25 عاماً)، آدم علي حسن (16 عاماً)، أحمد محمد سليمان (18 عاماً)، عكيد رشيد حسن (26 عاماً)، أحمد رشيد حسن (22 عاماً)، محمد حسن ناصرو (53 عاماً، باسل عدنان محمد علي (22 عاماً)».

ووفقاً لتلك المصادر، فإن «الفصائل المسلحة ستبقى إلى حين آخر في المدينة وريفها بحجة أن الخلايا التابعة للوحدات الكُردية لا تزال تشكل خطراً على أمن عفرين».

إلى ذلك، عرض مركز عفرين الإعلامي شريطاً مصوراً أمس الأربعاء، اظهر أحد عناصر مليشيات “الجيش الحر”، وهو يستجواب المواطن “عطون مجيد\88عاماً” وأبنه “حسين\63عاماً” من قرية أهالي “حجمالا\حجمانلي” التابعة لناحية راجو بريف عفرين.

وخلال المقطع المصور يظهر وجه عنصر مليشيا “الحر” لمرتين، وتبدو خلالهما أن العنصر لا يتعدى الخامسة عشر من العمر، حيث يقوم بسؤال الرجلين الكرديين عن الأسلحة، وعند نفي علمهما بذلك الموضوع، يستبدل عنصر مليشيا “الحر” سؤاله بأسئلة أخرى عن عدد الركع في كل صلاة.

وتعمل المليشيات الإسلامية العاملة ضمن ما يعرف بـ “الجيش الحر” إلى التضييق على الأهالي في عفرين وريفها، ومحاولة استفزازهم بطرح الأسئلة الدينية، أو أجبار الأهالي على تبني فكر متشدد.

تدقيق: أ،م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى