أخبار أخرى

الشدادي: العثور على جثمان شاب من “وحدات حماية الشعب” بعد 4 أيام من اختفائه

آدار برس-وكالات

عثر أهالي بلدة الشدادي في الريف الجنوبي للحسكة، شمال شرقي سوريا، يوم أمس الخميس على جثة الشاب فادي عوسج الطراف بعد 4 أيام من اختفائه وعليها آثار طلقات نارية، حيث كان الشاب كان من منتسبي وحدات حماية الشعب.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن العملية، كما لم تصدر وحدات حماية الشعب أي توضيح بخصوص اختفاء أحد عناصرها وقتله.

وتعتبر هذه ثاني حالة لاغتيال مقاتلين من وحدات حماية الشعب في المنطقة، إذ كان أهالي قرية سيب الصايل التابعة لبلدة الشدادي قد عثروا في 8 من آب/ أغسطس الجاري على جثة مؤيد أحمد الموسى والبالغ من العمر 17 عاماً، داخل بئر ارتوازي أثناء تنظيفه، وذلك بعد اختفائه منذ أكثر من شهرين.

وكان الموسى قد انتسب لوحدات حماية الشعب قبل اختفائه بفترة قصيرة.

ومن جانبه أكد الطبيب الشرعي في الحسكة، الدكتور محمد سعيد شلاش، لوسائل إعلام محلية حينها أن «جثة الشاب كانت عبارة عن هيكل عظمى مع بقايا عضلات وفروة الشعر فقط». مشيراً إلى أنه «تعرض للتعذيب، حيث تهشمت أسنانه الأمامية السفلية والعلوية، ثم أصيب بطلق ناري في الرأس ما أدى إلى وفاته على الفور، قبل رميه في البئر الذي يبلغ عمقه حوالي 150 متراً»، بحسب تقرير الطبيب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى