أخبار أخرى

مسنو عفرين يموتون قهراً نتيجة جرائم المليشيات الإسلامية.. والصمت المُطبق مستمر!

آدار برس

أفاد ناشطون من عفرين شمال سوريا، بوفاة مسن في قرية “بربنده” التابعة لناحية راجو، إثر نوبة قلبية بعد تعرضه للسلب والنهب من جانب عناصر الميليشيات الإسلامية المتطرفة، العاملة ضمن ما يعرف بـ “الجيش الحر” التابع لتركيا.

وقال هؤلاء إن خليل حنان، البالغ من العمر 70 عاماً من أهالي قرية “بربنده” تعرض لعملية سطو مسلح من قبل عناصر الميليشيات المتواجدة في ناحية راجو قبل أيام، إذ قامت تلك العناصر بسلب ماشيته والأواني النحاسية من منزله عوضاً عن جراره الزراعي، ما أدى إلى وفاته بسكتة قلبية قهراً في اليوم التالي.

وتتعمد عناصر الميليشيات إطلاق الرصاص بشكل عشوائي وطرق أبواب المنازل ليلاً في قرى ناحية راجو لاستفزاز الأهالي، إذ تعاني العائلات حالة من القلق والخوف نتيجة تلك الممارسات التي يتعرضون لها، بحسب مصادر محلية.

ولاتزال مدينة عفرين وريفها تشهد ارتفاعاً كبيراً في حالات الانتهاكات التي تطال المدنيين على يد عناصر الميليشيات الإسلامية المتطرفة التابعة للجيش التركي المحتل، وسط فوضى أمنية كبيرة وأعمال سلب ونهب يومية تطال منازل الأهالي وخاصة كبار السن، بعد تشكيل مجموعات سطو مسلحة تابعة للميليشيات ذاتها.

إلى ذلك، شنت ميليشيات تركيا حملة مداهمة على منازل الأهالي في قرية كفرصفرة التابعة لناحية جنديرس مساء السبت، إذ اقدمت على اختطاف عدداً من المدنيين واقتادتهم إلى جهة مجهولة، بحسب مصادر محلية.

ويتواجد عدد غير معلوم يقدر بالآلاف من المختطفين في سجون الميليشيات الإسلامية المتطرفة منذ احتلال القوات التركية المنطقة في 18 آذار/ مارس الماضي، بينهم نساء وفتيات دون معرفة مصيرهم حتى الآن، بحسب مصادر محلية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى