أخبار

المليشيات الإسلامية تنهب تراث عفرين.. وتفرغ مقبرة “نوري ديرسمي” في “شرا”

آدار برس

قالت “وكالة هاوار للأنباء”، أن المليشيات الإسلامية المعروفة بمسمى “الجيش الحر” والتابعة لقوات الاحتلال التركي، فرغت المقبرة التي تضم رفات الدكتور “نوري ديرسمي” وزوجته، إلى جانب رفات العديد من الشخصيات الوطنية والدينية في مقاطعة عفرين، ضمن المزار الذي يسمى “مزار حنان”.

وأشارت الوكالة أن ذلك يأتي في سياق التدمير الممنهج على خطئ “داعش”، والتي يمارسها جيش الاحتلال التركي ومليشيات “الجيش الحر” التابعة له، من اعمال التدنيس والتخريب للمزارات والآثار وجميع المعالم الكُردية في عفرين، آخرها تخريب ضريح الدكتور نوري ديرسمي وزوجته.

وتعتبر “زيارة حنان” من المزارات القديمة في منطقة “عفرين”، وهو من أكثرها شهرةً في حياة الناس، وتحولت مع الزمن إلى مقبرة كبيرة وعامة لأهل المنطقة، تحتوي على مدافن لشخصيات بارزة خُلّدت أسماؤهم في التاريخ، وهي تقع على مفرق قرية “مشآليه\مشعلة” التابعة لناحية “شرا\شران”.

وولد الدكتور “نوري ديرسمي” في آذار 1894 في قرية آخزونيك التابعة لولاية ديرسم، أبوه إبراهيم، وأمه زليخة، ينتمي إلى عشيرة ملان، بدأ بممارسة السياسة وهو شاب، حيث قام بتأسيس اتحاد طلبة كُردستان مع بعض زملائه واستمر حتى المرحلة الثانوية.

وتوفي الدكتور “نوري ديرسمي” في عام 1973، فيما وافت المنية زوجته “فريدة” فتوفيت في العام 1994 ودفنا في فناء مبنى المزار.

تدقيق: أ،م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى