أخبار أخرى

مليشيات المعارضة تقول إن النظام نقل 10 شاحنات مُحملة بمواد كيميائية إلى ريف حماة

آدار برس-وكالات

قال قيادي فيما تسمى «الجبهة الوطنية للتحرير» وهي إحدى تشكيلات المليشيات الإسلامية في إدلب، ويدعى “ناجي مصطفى” إنهم رصدوا وفق معلومات مسربة من داخل النظام السوري، نقل حمولة مؤلفة من 10 شاحنات تحمل براميل تحتوي على مواد كيميائية، خرجت من مستودعات أسلحة قرب العاصمة دمشق، ووصلت إلى مناطق سيطرة النظام في ريف حماة”.

وتوقع “مصطفى” أن تستخدمها قوات النظام ضد مواقع للمعارضة شمالا، وذلك مقابل تلويح روسي علني بمعركة باتت وشيكة ضد آخر منطقة منخفضة التصعيد، حيث وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، عقب محادثات جمعته مع نظيره السعودي، عادل الجبير، في موسكو يوم الأربعاء، المسلحين في إدلب بأنهم «خُراج متقيح» يحتاج تطهيراً.

وجرى ذلك عقب إعلان ميخائيل بوغدانوف نائب وزير خارجية روسيا، عن مباحثات لمناقشة الوضع في محافظة إدلب ومنطقة عفرين اللتين تحتلهما مليشيات إسلامية متطرفة مدعومة من أنقرة، جمعته مع مسؤولين إيرانيين وأتراك.

وأشار القيادي في مليشيات المعارضة إلى أن الحمولة قد تم تفريغها في مستودعات «كيتلون»، والتي هي عبارة عن أربعة مواقع ضمن الجبال، وبعدها تم نقلها إلى مكان آخر غير معلوم، والمتوقع أن يكون قريباً من مدرسة المجنزرات.

وجاء تصريحات مصطفى رداً على ما أوردته وكالة الأخبار الروسية «سبوتنيك» نقلاً عن رئيس مركز المصالحة بأن أفراداً من «الخوذ البيضاء» نقلوا حمولة كبيرة من المواد السامة إلى مخزن في مدينة سراقب السورية، يديره مسلحو مليشيا «أحرار الشام»، مؤكداً أن هدف مليشيات المعارضة الإسلامية هو «استخدام الأسلحة الكيميائية واتهام القوات الحكومية باستخدام المواد السامة ضد المدنيين»

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى