أخبار

بعد سنوات من دعمها.. تركيا تصنف تنظيم “هيئة تحرير الشام” كــ “منظمة إرهابية”!

آدار برس

قال “رامي عبد الرحمن” مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان في تصريحات صحفية مساء الجمعة، أن المفاوضات بين المخابرات التركية و”هيئة تحرير الشام\جبهة النصرة (فرع القاعدة السوري) قد انهارت.

ورجح عبد الرحمن أن “تنطلق العملية العسكرية على ادلب بعد فشل تركيا بحل ملف المجموعات الجهادية في الشمال السوري، وقد تبدأ عبر غارات جوية من الطائرات الروسية مستهدفة مقرات فارغة”.

وأشار عبد الرحمن أن “اعلان تركيا تصنيفها لهيئة تحرير الشام كــ (منظمة إرهابية) يعني أن المفاوضات انتهت والخيارات العسكرية هي ما بات مطروحا على الطاولة”.

وذكر عبد الرحمن أن “تفجير الجسرين في سهل الغاب، رسالة واضحة أن تلك الفصائل ذاهبة حتى النهاية بالقتال والتصدي لأي هجمة قادمة”.

وأوضح عبد الرحمن أن “وضع المدنيين كارثي، خصوصاً أنهم محاصرون وغير قادرون على مغادرة مناطقهم، سيما أن الحدود التركية لاتزال مُغلقة بوجههم، وهم لا يثقون بالنظام كي يتوجهوا إلى مناطقه.

من جهتها قالت وكالة هاوار للأنباء، أن تركيا أعلنت عبر مرسوم صدر عن رئاستها، ونشر يوم الجمعة، أنها تصنف “هيئة تحرير الشام” التي كانت تدعمها طيلة الأعوام الماضية، على أنها “منظمة إرهابية”، وذلك بالتزامن مع استعدادات دمشق لهجوم عسكري على إدلب، حيث تتمتع “هيئة تحرير الشام\جبهة النصرة”، بنفوذ كبير.

ويرى مراقبون أن تركيا عجزت عن إقناع المليشيات الإسلامية التي تقودها “هيئة تحرير الشام\جبهة النصرة” بحل نفسها والانضمام لمليشيات المعارضة الأخرى، لذا لم يبقى لها خيار سوى الإقرار بأنها “منظمة إرهابية”، ما يُنبئ بقرب انطلاق معركة إدلب، وقد تشارك تركيا فيها إلى جانب روسيا والنظام السوري.

تحرير: أ،م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى