أخبار

حالة وفاة وعشرات الحالات المرضية من مخيم السد تصل للحسكة.. والسبب؟

آدار برس- الحسكة

استقبل مشفى الحكمة بمدينة الحسكة، مساء اليوم الاثنين، 14 حالة مرضية على الأقل لنازحين قاطنين في مخيم السد (العريشة)، جنوبي مدينة الحسكة.

وقالت “فضيلة عيد الدندل” والدة 4 أطفال وصلوا لمشفى الحكمة بالحسكة: «نتيجة إصابة بناتي الأربعة بحالة رشح، قمنا بأخذهم للنقطة الطبية بالمخيم، وقاموا بإعطائنا حبوباً معينة، وبعد مرور نحو 10 ساعات، أصيبت جميع الفتيات بحالات تشنج وخروج زبد من الفم وانتفاخ صدر، وعلى اثرها قمنا بنقلهم لمشفى الحكمة بالحسكة».

وأضافت: «كما توفيت فتاة اليوم بالمخيم، يرجح ان تكون قد توفيت نتيجة تناولها لهذه الحبوب».

في حين قال طبيب في مشفى الحكمة لـ آدار برس: «جميع الحالات الـ 14 التي وصلت مساء اليوم للمشفى بحالة مستقرة بعد اجراء فحوصات لهم من قبل الدكاترة المختصين بقسم العصبية».

وأضاف الطبيب الذي فضل عدم الكشف عن اسمه: «الاعراض التي بدت على المصابين هي نوبان غياب وعي وذهول أو شخوص العينين وتشنجات الرقبة وتشنجات الأطراف العلوية واقياء وتعب ووهن عام»، مؤكداً أن وضعهم مستقر ولم تستدع أي حالة العناية المركزة.

في حين قال “بلال هلال” مسؤول النقطة الطبية بمخيم العريشة لـ آدار برس: «تم وصول 14 حالة صحية حتى اللحظة لمشفى الحكمة نتيجة تناولهم لحبوب سيتامول عيار 100 بجرعات كبيرة».

وأضاف: «تم منح المرضى هذه الحبوب بناء على حالاتهم الصحية، ونحن نستلم الأدوية والحبوب من منظمة الصحة العالمية، وهذه الحبوب لم تكن منتهية الصلاحية».

وتابع: «اليوم تم رش مبيدات حشرية ضمن المخيم وبداخل مخيمات النازحين، ومن المرجح ان تكون هذه المبيدات هي السبب»، مؤكداً أنه «يتم متابعة الموضوع على قدم وساق لمعرفة المسببات الحقيقة لهذه الحالات المرضية».

يشار إلى أن مخيم السد (العريشة) يقع جنوبي مدينة الحسكة، ويحتضن نحو 10 آلاف نازح فروا من دير الزور وريفها أثناء الحرب على تنظيم داعش الإرهابي، وكان عدد النازحين في المخيم وصل لنحو 65 ألف نازح في بداية العام الجاري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى