أخبارحوارات

حسين عزام لـ آدار برس: المجلس التشريعي يضم 70 عضواً من كافة المكونات.. لاتخاذ قرارات تشمل شمال – شرق سوريا

آدار برس-خاص

* عندما تشكلت الإدارات الذاتية الديمقراطية سابقاً، كانت تشمل ثلاث مقاطعات فقط، وحالياً توسعت رقعة المناطق المحررة وتشكلت مجالس تنفيذية ومدنية، والتي تدير نفسها بنفسها في عدة مناطق كما في الرقة ومنبج والطبقة ودير الزور

* كان لابد من تشكيل مجلس تشريعي لإدارة مركزية موحدة تشمل الشمال – الشرقي من سوريا، وكي يضم كافة المجالس التنفيذية والمجالس المدنية تحت سقف وهيكلية واحدة

* تم اختيار بلدة عين عيسى كونها نقطة ارتكاز ووسط من ناحية القرب بين كافة المناطق والمدن في الشمال – الشرقي من سوريا، فهي تقريباً تبعد عن الجميع على نفس المسافة

* سوف يلي انتخاب المجلس التشريعي للإدارة المركزية أيضاُ، وانتخاب الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي، ومن ثم اختيار هيئات المجلس التنفيذي في شمال – شرق سوريا

جاء ذلك في حوار خاص لـ آدار برس مع “حسين عزام” نائب الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي في مقاطعة الجزيرة، حول الهدف من تشكيل مجلس تشريعي مواحد لكامل شمال – شرق سوريا، الهيكلية التنظيمية، التنسيق بين مختلف مناطق شمال – شرق سوريا، أهمية بلدة عين عيسى وغيرها.

وفيما يلي نص الحوار:

هل لكم التحدث عن الغاية والهدف من وراء تشكيل المجلس التشريعي لشمال – شرق سوريا، في بلدة عين عيسى؟

“تم العمل بتشكيل هذا المجلس التشريعي منذ فترة، والمرحلة الحالية التي نمر بها بحاجة لتشكيل هذا المجلس، لأنه وعندما تشكلت الإدارات الذاتية الديمقراطية سابقاً، كانت تشمل ثلاث مقاطعات فقط، وحالياً توسعت رقعة المناطق المحررة وتشكلت مجالس تنفيذية ومدنية، والتي تدير نفسها بنفسها في عدة مناطق كما في الرقة ومنبج والطبقة ودير الزور، إضافة مع التغيرات الاستراتيجية السياسية التي تشهدها المنطقة، فكان لابد من تشكيل مجلس تشريعي لإدارة مركزية موحدة تشمل الشمال – الشرقي من سوريا، وكي يضم كافة المجالس التنفيذية والمجالس المدنية تحت سقف وهيكلية واحدة، وذلك ضمن آلية عمل موحدة تنسيق فيما بين هذه المجالس كافة”.

هل لكم بالتطرق إلى الهيكل التنظيمي للمجلس التشريعي في شمال – شرق سوريا، وعدد المجالس المنضوية إليها؟

“المجلس التشريعي الذي تم تشكيله في عين عيسى، يضم كافة مكونات المجتمع السوري في الشمال – الشرقي منه، وتم اختيار الأعضاء من قبل المجالس التشريعية للمقاطعات والمجالس المدنية نفسها، ويبلغ عدد الأعضاء المنتخبين 70 عضواً، للعمل ولاتخاذ القرارات والإجراءات الازمة والضرورية كإدارة تشمل الشمال – الشرقي من سوريا، وتتألف من سبع مجالس تنفيذية ومدنية موحدة”.

كيف ستكون آلية التنسيق بين المجالس التشريعية والمدنية بين مختلف مناطق الشمال -الشرقي من السوري؟

“سيتم العمل فيما بينها كوحدة إدارية مركزية تنسيقية تشمل الشمال – الشرقي من سوريا، وكإدارة ذاتية موحدة وكجسد تنفيذي واحد”.

شهدنا مؤخراً اختيار بلدة “عين عيسى” لعقد المؤتمرات واللقاءات، لماذا تم اختيار هذه البلدة تحديداً كإدارة مركزية مُوحدة؟

“تم اختيار بلدة عين عيسى كونها نقطة ارتكاز ووسط من ناحية القرب بين كافة المناطق والمدن في الشمال – الشرقي من سوريا، فهي تقريباً تبعد عن الجميع على نفس المسافة، ونظراً لأهميتها وما لها من طابع خاص في سوريا”.

ما هي الخطوة التي سوف تلي تشكيل المجلس التشريعي في “عين عيسى”؟

“طبعاً سوف يلي انتخاب المجلس التشريعي للإدارة المركزية أيضاُ، وانتخاب الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي، ومن ثم اختيار هيئات المجلس التنفيذي في شمال – شرق سوريا”.

حوار: سهيلة صوفي

تحرير: أ،م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى