أخبار أخرى

مليشيات “الجيش الحر” تسعى لتوطين مستوطنين من إدلب في منازل مُهجري عفرين

آدار برس

قالت وسائل إعلام كردية، أن الميليشيات الإسلامية المتطرفة المعروفة بمسمى “الجيش الحر” والتابعة لقوات الاحتلال التركي تسعى خلال الأيام القليلة الماضية لتوطين القادمين من إدلب في عفرين وريفها، مع بدء تصاعد حملة القصف الجوي لقوات النظام والقوات الروسية على مناطق مختلفة من ريفي إدلب وحماة.

وقال ناشطون إن أكثر من 300 عائلة من ريف إدلب دخلت إلى عفرين، فيما توجهت عوائل أخرى إلى منطقتي الباب واعزاز، لافتين إلى أن بعض العائلات دفعت مبالغ تراوحت بين 100 و200 دولار لعناصر الميليشيات من أجل السماح لها بدخول عفرين والاستيطان في منازل سكان عفرين “الكُرد” المهجرين منذ احتلال القوات التركية المنطقة الكردية في 18 مارس / آذار الماضي.

وأكدت مصادر محلية أن ميليشيات “الجيش الحر” أقدمت على توطين عائلات مقربة منها في منازل مُهجري عفرين في ناحيتي راجو وجنديرس بعد قدومهم من ريف إدلب خلال الأيام الماضية.

وأعلنت الأمم المتحدة أول أمس الاثنين أن أكثر من 30 ألف شخص نزحوا من منازلهم في شمال غربي سوريا بعدما استأنف النظام السوري وروسيا القصف على محافظة إدلب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى