أخبار

“هاشم خلف” لـ آدار برس: سيتم ترحيل “النصرة” إلى عفرين.. ومن مصلحة “تركيا” و”النظام السوري” الإبقاء على الإرهاب

آدار برس-خاص

قال “هشام خلف” عضو المجلس التشريعي ومكتب الرقابة العامة في الإدارة الذاتية، أن المليشيات الإسلامية المتطرفة كـ “هيئة تحرير الشام\القاعدة في سوريا” سترحل إلى منطقة عفرين في حال رفضها الاتفاق الروسي التركي حول إدلب، منوهاً: “وهذا ما يطلبه أردوغان بالذات؛ لأنها تصب في مصلحة تركيا في كل الأحوال”.

جاء ذلك في تصريح خاص بـ آدار برس، حول التطبيق الفعلي لاتفاق إدلب – بين روسيا وتركيا، والذي يتضمن إنشاء منطقة منزوعة السلاح وتسليم المليشيات الإسلامية أسلحتها الثقيلة.

وأضاف “خلف”: “هناك وثيقة مسرّبة من الجانبين الروسي والتركي لإنشاء منطقة عازلة بامتداد من 20 – 30 كم جنوباً، وذلك لإخراج الميليشيات المسلحة من إدلب وأخذهم إلى مناطق أخرى (عفرين) وبهذا يكون المطلب التركي قد تحقق بإسكان هذه الميليشيات في المناطق الكردية، لأن السياسة التركية هي ابعاد شبح الكرد من حدودها الجنوبية، وبهذا تكون كل هذه العملية تخضع لصالح تركيا”.

مردفاً: “ليس فقط من مصلحة تركيا الإبقاء على الإرهاب، النظام أيضاً يطول عمره بوجود الإرهاب، وهناك دولٌ أخرى تعتمد على الإرهاب لتستفيد من الخيرات السورية مستقبلاً، نعم تركيا لا تستطيع الاستغناء عن الإرهاب وهي تهدد جميع الدول الأوروبية بشبح الإرهاب، وإرسالهم إلى دولهم، وهي بذلك تبتزّ أوروبا وتأخذ ملايين الدولارات مقابل ذلك”.

ويرى “خلف” أن “روسيا تحاول بشتى الوسائل دعم النظام في دمشق وكل ما يصبّ في مصلحة النظام، وتركيا تساعد روسيا على ذلك بسبب موقف أمريكا من تركيا وتقربها من الروس وموقف الأوروبيين من تركيا، والرئيس التركي الذي أخضع جميع المؤسسات التشريعية والتنفيذية والقضائية تحت سلطته، وبذلك قد أرجع تركيا عشرات السنين إلى الوراء؛ ودخول تركيا إلى الاتحاد الأوروبي أصبح من المستحيل حالياً، وكل ذلك بسبب سياسة أردوغان المتهورة”.

ويعتقد “خلف” أنه و “منذ بداية الأزمة في سوريا، تركيا لها اليد الطولى في سوريا، من خلال دعمها للإرهاب والميليشيات التابعة لها بما يسمى المجاهدين، لذلك تركيا ستخرج من الاراضي السورية شاءت أم أبت، وكل الدلائل تشير إلى ذلك، من الموقف الإيراني الذي طالب دمشق بدخول قواتها إلى جانب الجيش السوري لطرد الاتراك وجنودها إذا أرادت دمشق ذلك”.

متابعة: سلام احمد

تحرير: أ،م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى